10/15/2014

وداعا للإحباط ... خواطر تجارب السنين

مرت بى سنوات العمر و أصابنى كثير من نوبات الإحباط و الحزن و الفشل .. و لكننى كنت اخرج منها بفضل الله و ما الهمنى به من سلوكيات و أفكار اتقل بعضها لكم أحبابى هنا علها تحدث الفائدة المرجوة ..

*** تمر السنوات ... قد نصاب ببعض الإحباطات و الأحزان و الآلآم و قد يبدوا هذا واضحا للآخرين ... فتمتد أيادى حانيه تخرجنا مما نحن فيه فتعود الثقة إلى النفس, والبسمة على الشفاه, و الحياة إلى القلب ... و لكن ربما يحدث و تختفى هذه الأيادى فنجد أنفسنا و قد عاد بنا الزمن للأحزان و الإحباطات و ربما أكثر من ذى قبل ...
و من هنا يجب ان يكون لنا وقفه مع أنفسنا ... فلا نجعل مفاتيح سعادتنا فى أيادى غير أيادينا .. يجب أن نجعل دواءنا بأيدينا, و سعادتنا تنبع من قلوبنا , و ثقتنا بأنفسنا تكمن فى  داخلنا.

* حتى لا تصاب بالإحباط عندما تفشل فى عمل ما أعطيك الطريقه ... قبل أن تبدأ عملك هذا ضع امامك كل اسباب النجاح اولا و ضع نسبة لإحتمالات الفشل أيضا و ضع فى الحسبان كل التوقعات و لكن اعمل على النجاح.



* حتى لا تصاب بالإحباط من الآخرين حولك سواء حبيب او زوج أو قريب ... تعامل معهم على انهم بشر و قد يخطئوا او تتبدل مشاعرهم فيتغيروا و تعامل بالحكمة القائله (((أحبب حبيبك هونا ما عسى ان يكون بغيضك يوما ما ... و إكره عدوك هونا ما عسى ان يكون حبيبك يوما ما ))) 


شكرا لكم
منال رأفت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا لكل من ترك تعليقا

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner