12/16/2013

من أقوال الصالحين


"لا تفرحك الطاعة من حيث أنها برزت منك، وافرح بها لأنها برزت من الله إليك" .............ابن عطاء الله السكندري


" إن شمس النهار تغرب بالليل وشمس القلوب ليست تغيب"، فالشمس المحمدية لا تغيب، ليلها كنهارها............... ابن عباد النفزى

احفظْ مَشيبَكَ من عَيبٍ يُدنّسُه .. إنَّ البياضَ سَريعُ الحملِ للدَّنَسِ ................ الشافعي


" لأن تكون عندي شعرة ـ أي من شعر النبي صلى الله عليه وسلم ـ أحب إلى من كل صفراء وبيضاء على ظهر الأرض -أي من كل الذهب والفضة على ظهر الأرض ..................  "عبيدة بن عمرو السلماني

قيل لطلق بن حبيب : صف لنا التقوى ، قال : التقوى عمل بطاعة الله رجاء رحمة الله على نور من الله ، والتقوى ترك معصية الله مخافة عقاب الله على نور من الله 


(( لا يزال الناس على الطريق ما اتبعواالأثر )) ................ عبد الله بن عمر رضي الله عنهما.

 قال بعض السلف: "الَّتقيُّ وقتُ الراحة له طاعة، ووقت الطاعة له راحة".

 قال بعض السلف: "إنَّ الدنيا إذا كست أوكست، وإذا حلت أوحلت، وإذا غلت أوغلت، فإياك إياك".



شكرا لكم 
منال رأفت


12/14/2013

قصيدة صخرة الملتقى ...للشاعر ابراهيم ناجى

إبراهيم ناجى شاعر مصرى راحل يتبع مدرسه أبوللو الشعريه و له عدة دواوين و قصائد رائعه و من أهم ما كتبه قصيدة الأطلال و التى شدت بها كوكب الشرق أم كلثوم .




قصيدة صخرة الملتقى

سألتك يا صخرة الملتقى *** متي يجمع الدهر ما فرقا

فيا صخرة جمعت مهجتين *** أفاءا إلي حسنها المنتقي

إذا الدهر لج بأقداره *** أجدا علي ظهرها الموثقا

قرأنا عليك كتاب الحياة *** وفض الهوي سرها المغلقا

نري الشمس ذائبة في العباب *** وننتظر البدر في المرتقي

إذا نشر الغرب أثوابه *** وأطلق في النفس ما أطلقا

نقول هل الشمس قد خضبته *** وخلت به دمها المهرقا

أم الغرب كالقلب دامي الجراح *** له طلبة عز أن تلحقا

فيا صورة في نواحي السحاب *** رأينا بها همنا المغرقا

لنا الله من صورة في الضمير *** يراهاالفتي كلما أطرقا

يرى صورة الجرح طي الفؤاد *** ما زال ملتهبا محرقا

ويأبي الوفاء عليه اندمالا *** ويأبي التذكر أن يشفقا

ويا صخرة العهد أبت إليك *** وقد مزق الشمل ما مزقا

أريك مشيبَ الفؤاد الشهيد *** والشيبُ ما كلَّل المفرِقا

شكا أسره في حبال الهوي *** وود علي الله أن يعتقا

فلما قضي الحظ فك الأسير *** حن إلي أسره مطلقا


شكرا لكم
منال رأفت


من هو الشاعر إبراهيم ناجي ... شاعر الأطلال؟ و ماذا تعرف عنه؟

إبراهيم ناجي شاعر مصري

الميلاد: ٣١ ديسمبر، ١٨٩٨، القاهرة
الوفاة: ١٩٥٣م

*** ولد في حي شبرا في القاهرة.

*** توفي عندما كان في الخامسة والخمسين من العمر.

*** كان طبيبا وكان والده مثقفاً، مما ساعده على النجاح في عالم الشعر والأدب.

*** تخرج ناجي في (مدرسة الطب) عام 1922, وعين حين تخرجه طبيباً في وزارة المواصلات، ثم في وزارة الصحة، وبعدها عيّن مراقباً للقسم الطبي في وزارة الأوقاف.

*** ينتمى فى شعره لمدرسة أبوللو الشعرية

*** عاش في بلدته -أول حياته- المنصورة وفيها رأى جمال الطبيعة وجمال نهر النيل فغلب على شعره -شأن شعراء مدرسة أبولو-الاتجاه العاطفى.

*** أصيب بمرض السكر في بداية شبابه فتألم كثيرا لذلك وتوفي عام 1953.

*** نهل من الثقافة العربية القديمة فدرس العروض والقوافي وقرأ دواوين المتنبي وابن الرومي وأبي نواس وغيرهم من فحول الشعر العربي، كما نهل من الثقافة الغربية فقرأ قصائد شيلي وبيرون وآخرين من رومانسيي الشعر الغربي.

ناجى
الشاعر إبراهيم ناجي

حياته الشعرية واتجاهاته الفنية
* بدأ حياته الشعرية عام 1926 و بدأ يترجم بعض أشعار الفريد دي موسييه وتوماس مور شعراً وينشرها في السياسة الأسبوعية، وانضم إلى مدرسة أبولو عام 1932م التي أفرزت نخبة من الشعراء المصريين والعرب استطاعوا تحرير القصيدة العربية الحديثة من الأغلال الكلاسيكية والخيالات والإيقاعات المتوارثة. 

* كان ناجي شاعراً يميل للرومانسية، أي الحب والوحدانية، كما اشتهر بشعره الوجداني. وكان وكيلا لمدرسة أبولو الشعرية وترأس من بعدها رابطة الأدباء في الأربعينيات من القرن العشرين.

* ترجم إبراهيم ناجي بعض الأشعار عن الفرنسية لبودلير تحت عنوان أزهار الشر، وترجم عن الإنجليزية رواية الجريمة والعقاب لديستوفسكي، وعن الإيطالية رواية الموت في إجازة، كما نشر دراسة عن شكسبير وكتب الكثير من الكتب الأدبية مثل "مدينة الأحلام" و"عالم الأسرة".

* قام بإصدار مجلة حكيم البيت.

* من أشهر قصائده قصيدة الأطلال التي تغنت بها المغنية أم كلثوم. ولقب بشاعر الأطلال.

موقف العقاد و طه حسين من إبراهيم ناجى:
واجه ناجي نقداً عنيفاً عند صدور ديوانه الأول، من العقاد وطه حسين معاً، ويرجع هذا إلى ارتباطه بجماعة أبولو وقد وصف طه حسين شعره بأنه شعر صالونات لا يحتمل أن يخرج إلى الخلاء فيأخذه البرد من جوانبه، وقد أزعجه هذا النقد فسافر إلى لندن وهناك دهسته سيارة عابرة فنقل إلى مستشفى سان جورج وقد عاشت هذه المحنة في أعماقه فترة طويلة حتى توفي في 24 مارس 1953.

شكرا لكم 
منال رأفت

12/13/2013

اغنية كل ليلة ... لهاني شاكر ... مع الكلمات


كلمات الأغنية 

لو حتسهر كل ليلة ... زي ما انت وعدتني
مستحيل حتحب ادي ... مهما قلبك حبني
لو وحشتك مرة واحدة ... ألف مرة وحشتني

كل كلمة جاي تقولها قبل منك قلتها
كل حاجة تحس بيها احس بيها فوقتها
قلبي كان تايه ببعدك والثواني بعدها

******
مهما ابعد برضه قلبي ... لسه سايبوا معاك هنا
كل لحظة تفوت فى بعدك ... تسوى عندي مية سنة
مستحيل هتكون فى بعدك...عشت زي ماعشت أنا 

*****
كل كلمة جاي تقولها . 







شكرا للرائع هانى شاكر و شكرا لكم
منال رأفت

من تجليات فضيلة الشيخ على جمعة ... و روائعه

حركوا قلوبكم لله تتحرك لكم الأكوان وتخضع لكم السماوات والأرض .. جربوا أنفسكم لله .. ولاتجربوا الله بل أنفسكم حين تلتجئون إليه سبحانه وتعالي .. لاتيئسوا من أنفسكم .. عودوا إلي الله .. واذكروه واستحضروه , وادخلوا في حضره قدس ذكره سبحانه وتعالي , ولايفتر لسانك من ذكر الله , ومن الاستغفار ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا *مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا) ..!


************************

إسم الله الودود ... شرح لفضيلة الإمام الدكتور على جمعه

في جوف الليل قل بلسانك وبقلبك وبكل جوارحك "يا ودود .... يالله"

يا ودود؛ يعني: يا من تحب فلا تكره. فإن الحب من الله سبحانه وتعالى أصلًا لعباده في ذاتهم لصنعته؛ لأن هذا الإنسان هو حبيب الله، فالله سبحانه وتعالى خلقه وافتخر به على ملائكته، وأسجد الملائكة له، فالأصل هو أن هذا الإنسان حبيب الله، ومادام الإنسان حبيب الله فحب الله له لا ينقطع، فإذا انحرف الإنسان عن جادة الصواب، فأفسد في الأرض وآذى خلق الله، وارتكب المعصية فأن الله سبحانه وتعالى يفتح له باب التوبة، فهو التواب؛ ولأجل ذلك فهو ودود سبحانه، لا ينتهي هذا الود، ولا ينتهي هذا الحب.


Photo: ‎يا ودود؛ يعني: يا من تحب فلا تكره. فإن الحب من الله سبحانه وتعالى أصلًا لعباده في ذاتهم لصنعته؛ لأن هذا الإنسان هو حبيب الله، فالله سبحانه وتعالى خلقه وافتخر به على ملائكته، وأسجد الملائكة له، فالأصل هو أن هذا الإنسان حبيب الله، ومادام الإنسان حبيب الله فحب الله له لا ينقطع، فإذا انحرف الإنسان عن جادة الصواب، فأفسد في الأرض وآذى خلق الله، وارتكب المعصية فأن الله سبحانه وتعالى يفتح  له باب التوبة، فهو التواب؛ ولأجل ذلك فهو ودود سبحانه، لا ينتهي هذا الود، ولا ينتهي هذا الحب
#علي_جمعة‎


منقول عن فضيلة الدكتور على جمعة

شكرا لكم 
منال رأفت

أركان المناجاة ... لفضيلة الشيخ العلامه الدكتور على جمعة

المناجاة ... من منا لا يحب ان يناجى ربه سبحانه و تعالى.
قدم لنا فضيلة الدكتور العلامة على جمعة اركان المناجاة و نقلتها عنه فى هذا المقال .
وفقنا الله و إياكم لخير ما يحب و يرضى.

أول هذه الأركان: أن نخلص النية لله، والإخلاص من أركان الإيمان التي أمر الله عز وجل بها في كتابه في أكثر من موضع، فقال سبحانه: {قُلْ أَمَرَ رَبِّى بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ} [الأعراف:٢٩]، وقال تعالى:{قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ الدِّينَ} [الزمر:١١]، وعده الله تعالى في كتابه طوقَ النجاة لكل من زل في طريق النفاق والغواية، فقال سبحانه: {إِنَّ المُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً * إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُوْلَئِكَ مَعَ المُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ المُؤْمِنِينَ أَجْراً عَظِيماً} [النساء:١٤٥-١٤٦]، وفي الحديث الصحيح قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى».
وقال صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه الإمام النسائي في سننه: «إنّ اللّه لا يقبل من العمل إلّا ما كان له خالصاً وابْتُغِىَ به وجهه»، فعلى المناجي ربه أن يخلص له المناجاة فلا يسأل أحداً غيره، ولا يستعين بسواه. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه الترمذي: «إذا سألت فسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيءٍ لم ينفعوك بشيء إلا ما كتبه الله لك، ولو اجتمعت على أن يضروك بشيءٍ، لم يضروك بشيءٍ إلا ما كتبه الله عليك، رُفعت الأقلام وجفت الصحف» يعني تم القضاء فلا ملجأ من الله إلا إليه، فالإخلاص في مبدئه ومنتهاه مبنيٌ على التوحيد الخالص، فلا بد أن تُخرج السوى من قلبك، ولا يبقى فيه إلا الله، وهو أول أركان المناجاة.

الركن الثاني فهو: الاستمرار والدوام؛ فعن عَائِشَةَ -رضي الله عنها- أَنَّهَا قَالَتْ سُئِلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: أَيُّ الأَعْمَالِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ قَالَ: «أَدْوَمُهَا وَإِنْ قَلَّ». وَقَالَ: «اكْلَفُوا مِنَ الأَعْمَالِ مَا تُطِيقُونَ» وعن عائشة أيضاً أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «سَدِّدُوا وَقَارِبُوا، وَاعْلَمُوا أَنه لَنْ يُدْخِلَ أَحَدَكُمْ عَمَلُهُ الْجَنَّةَ، وَأَنَّ أَحَبَّ الأَعْمَالِ أَدْوَمُهَا إِلَى اللَّهِ، وَإِنْ قَلَّ»، وكان كما وصفته السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها، «كان عمله دِيمَة» (البخاري)، أي دائماً مستمراً، والديمومة ركنٌ من أركان عمارة الأرض، ونجاح العمل، والشخص الذي يعمل تارة ويترك تارة يقول فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ولا أحب أن تكون مثل فلان كان يقوم الليل، ثم تركه»، بل إنه يريد الحفاظ ولو على القليل، لأن هذا من شأنه أن يربي الملكات، ومن شأنه أن يربي الصدق مع الله، ومن شأنه أن يستجيب الله سبحانه وتعالى معه لمناجاة العبد.

الركن الثالث هو: التدبر والتأمل، وقد حُرِمْنا في عصرنا هذا كثيراً من التدبر والتأمل، فالمناجاة تحتاج أن تتحدث مع ربك بعد تفكرٍ وتدبر: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [محمد:٢٤]، ويمدح الله تعالى هذه الملكة فيقول سبحانه: {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [آل عمران:١٩١] فهؤلاء دعوا الله تعالى بعد الذكر والفكر، فالمناجاة لابد أن تشتمل على الفكر، والفكر إما أن يكون في كتاب الله المنظور، وهو الكون، وما يشمله، فيتفكر في السماء، والأرض، في النبات، والحيوان، بل في ذات الإنسان.
قال تعالى: {وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا} [النحل:١٨]، وإما أن يكون في كتاب الله المسطور وهو القرآن، قال تعالى: {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ القُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً} [النساء:٨٢]. إن التفكر نعمةٌ حُرمنا منها، فأصبحت الحياة سريعة لا نقف أمامها ولا نتفكر في أحداثها ومقتضياتها، وأصبحت الأحداث متتالية، فتقدم السعي قبل الوعي، ومراد الله منا أن يتقدم الوعي قبل السعي، قبل أن تسعى يجب أن تتدبر، وأن تتأمل، وأن تتفكر؛ وترقب قول الغزالي في كتابه الإحياء: (كثر الحثّ في كتاب اللّه تعالى على التّدبّر والاعتبار والنّظر والافتكار، ولا يخفى أنّ الفكر هو مفتاح الأنوار ومبدأ الاستبصار، وهو شبكة العلوم ومصيدة المعارف والفهوم، وأكثر النّاس قد عرفوا فضله ورتبته لكن جهلوا حقيقته وثمرته ومصدره).

الركن الرابع هو: أنك تدعو ربك بما في قلبك، تحدثه سبحانه وتعالى وتناجيه، وتكلمه، وتشكو له، وترجوه، وتتضرع إليه، وتتوسل إليه، وتطلب منه.

الركن الخامس والأخير هو: السِّرِّيَّة، فالمناجاة سرٌ بين العبد وربه لا يَطَّلِع عليه أحد، فإذا فعلنا هذه الأركان الخمسة استطعنا العودة إلى الله سبحانه وتعالى فيستجيب لنا، فإذا استجاب الله لنا -لأننا عدنا إليه- تَقَوَّى إيماننا وصلب.
المناجاة غير الدعاء، فالدعاء قد يكون مفرداً، أو يكون في الصلاة، أو في خارج الصلاة، ولكن المناجاة هي جلسة خلوة مع الله تعالى، فالمناجاة تشتمل على الدعاء، وعلى قراءة القرآن، وعلى التأمل، والتدبر، والتفكر، تشتمل على الحديث مع الله، ولما قسّم أهل الله درجات التقوى، كانت هناك درجة تكلموا عنها وعنونوها بأهل الحديث مع الله، وأهل الحديث مع الله هم أهل المناجاة؛ فالمناجاة أعلى من الذكر، وأعلى من التلاوة، وأعلى من الدعاء، وأعلى من الخلوة، لأنها تضم ذلك كله. 
إلهي.. أقمتنا في دار الدنيا من أجل الابتلاء وأنت غني عنا، فارفق بنا فيما قضيته علينا بما عوَّدتنا من رحمتك بنا.



شكرا لكم 
منال رأفت

اسم الله الغفور ... شرح لفضيلة الشيخ على جمعة

من تجليات فضيلة الشيخ على جمعة ... و شرح لإسم الله الغفور. 

نعيش هذه اللحظات مع اسمه: (الغفور)، وهو اسم مِمَّا ورد في حديث أبي هريرة، رضي الله تعالى عنه، الحديث المشهور: «إن لله تسعة وتسعين اسمًا، مائة إلا واحد، مَنْ أحصاها دخل الجنة». 
و (الغفور): على وزن (فعول)، وهذا الوزن وزن من صيغ المبالغة، أي أنه سبحانه وتعالى، له الغاية العظمى، والنهاية القصوى في المغفرة، فهو يغفر لِمَنْ يشاء: ﴿إِنَّ اللهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ﴾ [النساء: 48]. 
حذرنا من أن نكفر به سبحانه وتعالى، ثم بعد ذلك إذا صدر من أحدنا خطأ، أو خطيئة، فإنه يعفو، ويصفح، ويغفر، ويخرجنا من دائرة الذنب إلى دائرة الرضا، ومن التقصير إلى دائرة القبول. 
وهو سبحانه وتعالى: غفور، وفي الحديث القدسي: «يا ابن آدم، لو جئتني بقراب الأرض ذنوبًا، ثم جئتني تائبًا، لغفرت لك». 
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: «كل ابن آدم خَطَّاء...» يعني: كثير الخطأ «...وخير الْخَطَّائين التوابون». 
فالإنسان يصدر منه الخطأ بصورة دائمة؛ لكن يجب عليه أن يبادر بالتوبة، والله سبحانه وتعالى يتقبله. 
وهذا الحديث الذي يذكر فيه ربنا سبحانه وتعالى، أننا لو جئنا بقراب الأرض ذنوبًا، يعني بِمَا فيها من أوعية للماء، والماء أكثر من اليابسة. 
هناك أيضًا ما هو أشد من هذا، وهو رواية: «إذا جاءني بتراب الأرض ذنوبًا». 
فسواء أكان هذا، أو ذاك، فهو من فضل الله. 
تخيل أنك قد أحصيت قطر البحر، فهل يتساوى قطر البحر، مع عدد الثواني التي يعيشها الإنسان؟ 
إذا عاش الإنسان: مائة سنة، وهذه المائة، كل سنة: ثلاثمائة وخمسة وستين يوم في السنة البسيطة، فصارت: 36 ألف يوم، فلو ضربناها في الساعات، والدقائق، والثواني، تخرج رقمًا هو أقل بكثير جدًّا من دلو مملوء ماء. 
فما بالك بالبحار، والمحيطات؟! 
لو جئت الله بذنوب قدر هذا القدر من الماء، أو بذرات التراب، ذرات التراب إذا أخذنا نصف متر مكعب، وعددنا ما فيه من ذرات التراب، يكون أكثر من الثواني التي يعيشها الإنسان لمدة مائة سنة. 
فهل تستطيع أيها الإنسان أن تعصي ربك بصورة دائمة؟ 
وما هذه المعصية التي تستديم عليها لحظيًّا ودائمًا، لمدة مائة سنة؟ 
هذا أمر غير متخيل؛ وبالرغم من ذلك، فإن الله يقول على فرض أن تستطيع أيها الإنسان، أن تعصي ربك بهذه الطريقة الشاذة، التي هي مستحيلة في واقع الحياة، فإذا فعلت ذلك، ثم طلبت المغفرة، فإن الله غفور. 
كلمة: (غفور) يعني: يغفر كل ذلك، وفجأة، ويخرجك فجأة، كَمَنْ اغتسل، وغسل ما عليه من قذر، أو تراب؛ فإنه يخرج بعد هذا الاغتسال نظيفًا، لا شيء عليه. 
ولذلك كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: «اللهم اغسلنا بالماء والثلج والبرد، اللهم نقنا من خطايانا، كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس». 
نعم، إنها إرادة الله، ولكن الله يخبرنا؛ حتى لا نيأس من أنفسنا، حتى لا نستعظم الذنب في جنب الله، فننسى الله سبحانه وتعالى، حتى ولو كان ذلك خجلًا منا. 
الله سبحانه وتعالى يأمرنا أن نعود إلى حظيرة قدسه، وإلى دائرة طاعته. 
فاللهم يا ربنا، انقلنا من دائرة المعصية إلى دائرة الطاعة، واجعلنا حيثما ترضى. 
اللهم يا الله، استر عيوبنا، واغفر ذنوبنا، ووحد قلوبنا، نلتجئ إليك، بأنك أنت الغفور، أن تغفر، وترحم، وتعفو عما تعلم؛ إنك أنت الأعز الأكرم.


منقول عن فضيلة الشيخ

شكرا لكم 
منال رأفت

إسم الله البديع ... شرح فضيلة الدكتور على جمعة



مع اسم من أسماء الله الحسنى، ﴿وَلِلهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا﴾ [الأعراف: 180]. 
نعيش هذه اللحظات، مع اسم من الأسماء التي أوردها سيدنا أبو هريرة رضي الله تعالى عنه، في حديثه المشهور الذي أخرجه الإمام الترمذي، عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن لله تسعة وتسعين اسمًا، مائة إلا واحد، مَنْ أحصاها دخل الجنة». 
أورد فيها اسمه سبحانه وتعالى: (البديع). والبديع على وزن (فعيل)، وهو وزن في اللغة العربية، يفيد الفاعل والمفعول، والله سبحانه وتعالى هو الذي أبدع الخلق، والإبداع يكون على غير مثال سابق، فالله سبحانه تعالى هو بديع السماوات والأرض، أخرج السماوات والأرض من حد العدم إلى حد الوجود، على غير مثال سابق. 
أخرج بعد ذلك: الشجر والحجر، والإنسان والحيوان، وسائر المخلوقات، بعضها على غير مثال سابق، وبعضها على مثال سابق. 
أما اسمه: (البديع)، فهو يختص بِمَا لا مثال له قبل ذلك، فهو سبحانه وتعالى لا تعجزه هذه الأمور، لا في الإرادة، ولا في القدرة، ولا الخلق، ولا في الإخراج من العدم إلى الوجود. 
هذا ربنا سبحانه وتعالى هو البديع. 
ولا يصلح استعمال هذا التركيب في هذه المرة في اسم المفعول؛ لأن الله سبحانه وتعالى لا أول له، ولم يبدعه أحد، الله سبحانه وتعالى هو الذي يُبْدِع، وهو الذي يَخْلُق، وهو الذي يصدر منه كل شيء؛ خلقًا، وقدرًا، وتوفيقًا، وهدايةً، وإضلالًا، فقد خلق الخير والشر، وهو بديع السماوات والأرض؛ لكنه لا يتسلط عليه أحد، ولا يقدر عليه أحد. 
هذا الوزن في اللغة العربية: (فعيل) يمكن أن يأتي لاسم الفاعل وحده، ويمكن أن يأتي لاسم المفعول وحده: 
(قتيل) يعني: (مقتول)، لا يعني أبدًا: (قاتل). 
(جريح) يعني: (مجروح)، ولا يعني أبدًا: (جارح). 
ولكن (جبيرة) بمعنى: (الجابرة)، ولا تعني أبدًا: (مجبورة). 
إذن، فهذا الوزن؛ إما أن يكون لاسم الفاعل وحده، ولا يصلح لاسم المفعول، وإما أن يكون لاسم المفعول، ولا يصلح لاسم الفاعل، وإما أن يكون لهما جميعًا. 
وقد رأينا كثيرًا: كيف أنه يكون كذلك مرة للفاعل، ومرة للمفعول، ومرة لهما.
(بديع) من (الإبداع)، والإبداع صار مشكلة عند الإنسان الآن؛ لأن الإبداع لا يقدر عليه الإنسان، إلا إذا كان منطلقًا، لا قيود عليه، وهذا الانطلاق قد يشتبه في بعض الأحيان بِالتَّفَلُّت، وَالتَّفَلُّت: عدم الالتزام. 
وهناك فارق بين الانطلاق، وبين عدم الالتزام (التَّفَلُّت). 
وهناك فارقٌ أيضًا بين الانطلاق، وبين التَّفَلُّت، وبين الحرية. 
وهناك أيضًا فارق وعلاقة بين الإبداع وبين الفكر، وهناك علاقة أيضًا بين الإبداع، وبين الابتداع. 
والإبداع -وهو مشكلة- إذا ما تذكرنا أن الله سبحانه وتعالى هو المبدع، ورأينا في هذا الكون كيف كان إبداعه، وأنه متسق، وأن ورائه حكمة، وأن ورائه غاية، وأن ورائه مصلحة ومنفعة، وأن ورائه الخير، كل الخير؛ فإننا نعرف العلاقة بين الإبداع وبين الابتداع. 
فإذا كان الإبداع؛ إنما فيه انطلاق، وفيه حرية، فيؤدي إلى شيء بديع، لا مثال له سابق، ويكون المبدع هو الذي أنشأه، وهو الذي أوجده. 
كما أوجد المسلمون هذه الخطوط الهندسية، والخط العربي، وهذا الجمال الذي نراه في عمارتهم، وفي أسبلتهم، وفي مدنهم، كيف بنيت، وفي علومهم، كيف دُوِّنت. 
هذا إبداع؛ لكنه إذا كان يتغيا التَّفَلُّت، وإذا كان يريد عدم الالتزام، وإذا كان يريد أن يسير في أي اتجاه؛ سواء أكان عشوائيًّا، أو غير عشوائي، ولا يتغيا المنفعة، ولا الاتساق، ولا الحكمة، ولا أن يكون قد التزم بالخير؛ فإنه يكون ابتداعًا؛ لأنه ابتدع في الأمر، ما ليس منه: «وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار»؛ لأنها مؤذية، لأنها نبعت من الشر، لأنها نبعت من التَّفَلُّت، وليست من الحرية، ولا من الانطلاق، ولا من الفكر.
يذكرنا هذا الاسم بهذه المعاني كلها، وأنه إذا أردنا أن نتخلق به، على حد قولهم: «تخلقوا بأخلاق الله سبحانه وتعالى»، وأن يكون هذا النظام لأسماء الله الحسنى عمود تربية لنا؛ فإنه يجب علينا أن نفهم هذه العناصر، وأن نَفْرِقَ بين الإبداع وبين الابتداع، وأن نذكر ربنا سبحانه وتعالى: يا بديع السماوات والأرض.
إلى لقاء آخر، أستودعكم الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
#علي_جمعة


منقول عن فضيله الشيخ

شكرا لكم
 منال رأفت



خواطر حائرة ...

مجموعة من الخواطر و المشاعر المتناقضة, و الحائرة بين الحزن و الفرح ... بين اليأس و الأمل ... بين اللغه العربيه و العامية... ارجوا ان تعجبوا بها. 

ناس مثل الألماس كل يوم يظهر بريقه ... و كلما قابلت غيرهم إزدادوا بريقا و بدوا كالماس وسط الاحجار ... هم اعز الناس .

*******************
احياناً من كتر ما بنعمل اللى إحنا مش عايزينه ... بننسى اللى كنا عايزينه ... للاسف .



*******************
فيه ناس بتحس و أنت معاهم ان ظهرك مسنود, و إن حياتك غالية, و إن كل حاجة فيك, و عندك حلوة و إنك شايف طريقك ...... و لو بعدوا عنك تتوه .... و فيه ناس تانيه العكس تماما .

*******************
نفسى انسى حاجات ... اللى بيحصل انى بنسى كل حاجه الا هى.

*******************



كل ما تحس إنك زعلان و متضايق ... بص حواليك شوف أحوال الناس ... هتحمد ربك على اللى انت فيه.


*******************
من تركك بدون سبب لن يعود إليك لأى سبب.

شكرا لكم 
منال رأفت


12/03/2013

أم الشعور ... الأسطورة الفرعونيه الشهيرة... ماذا تعرف عنها؟؟؟

مقدمة
الأساطير, و القصص الفرعونيه كثيرة و رائعه و و للأسف نحن لا نعلم عنها الكثير بالرغم من وجودها فى معتقداتنا و دخولها حياتنا و إلى الآن.

سأحاول أن ألقى بعض الضوء على بعضها فى سلسلة مقالات مبسطة أرجو أن تنال إعجابكم.

أولا ما معنى كلمة أسطورة
أسطورة عبارة عن حكاية ذات أحداث عجيبة خارقة للعادة أو عن وقائع تاريخية قامت الذاكرة الجماعية بتغييرها وتحويلها وتزيينها.

وهى كذلك عبارة عن شائعة أصبحت جزءاً من تراث الشعب الشفهي، ومن الناحية اللغوية كثيراً ما نستخدم كلمة شائعة مكان أسطورة والعكس صحيح.

مميزات الأسطورة :

  • عمقها الفلسفي الذي يميزها عن الليجند أو الحكاية الشعبية.
  • كانت الأسطورة سابقا مثل العلوم حاليا أمرا مسلما بمحتوياته.
  • في معظم الأحيان تكون شخوص الأسطورة من الآلهة أو أنصاف الآلهة وتواجد الإنسان فيها يكون مكملا لا أكثر.
  • تحكي الأسطورة قصصا مقدسة تبرر ظواهر الطبيعة مثلا أو نشوء الكون أو خلق الإنسان وغيره من المواضيع التي تتناولها الفلسفة خصوصا والعلوم الإنسانية عموما.



أسطورة أم الشعور:
أما عن اسطورة أم الشعور, هو إسم يطلق على جنية تظهر في نهر النيل وذلك بحسب أسطورة أم الشعور التي كان قدماء المصريين يؤمنون بها.

تقول الأسطورة أن جنية تحمل إسم أم الشعور تسكن ماء البحروتخرج من البحر بلاسكندرية ليلا لتسحب من يسير وحده على شاطئ البحر وتغرقه في الماء بالضغط على رقبته حتى الموت وبعد استخراج جثة الغريق يظهر في عنقه أثر خنق أم الشعور له، ويرى البعض أن عمل أم الشعور ليلا فقط والبعض يرى أنها تمارس مهامها في الظهيرة أيضا فيحذر الصيدون أبنائهم من الاستحمام فى البحر في وقت القيلولة وذلك لأن أم الشعور لاتقيل وفي البعض الآخر يقولوا أنها تمص الدماء ولا تترك الضحية الابعد منادة اهلة لة ولكن لانعلم ماذا تفعل بهم 

صفات أم الشعور ونهاية الطقوس:
توصف أم الشعور بالمنظر القبيح والشعر الطويل المنكوش والأصابع ذات الأظافر الطويلة ويقال إنها تسكن الترع العميقة التي تجري بها مياه النيل العذبة (يذكر أن لفظ ترعة مأخوذ من الكلمة الفرعونية تر-عا بمعنى فرع نهري جانبي).

أم الشعور و نهر النيل
يعتقد الريفيون أن أم الشعور تأخذ من كل قرية تطل على ترعة عريسا وعروسا في كل عام ويعتقد أيضاً أن أم الشعور هي الجنية المرتبطة بعروس النيل القديمة التي كانت تلقى في نهر النيل في مراسم الإحتفال بوفاء النيل وأن الذهن المصري الجمعي يكاد يجمع على أن الذي يموت مقتول أو غريق أو محروق يسكن مكان مصرعه جن على شاكلته فيكون المكان الطبيعي لظهور الجنية أم الشعور هو نهر النيل وفروعه حيث كانت تلقى عروس النيل الجميلة وذلك كقربان لأم الشعور الطويلة حتى لا يحدث الفيضان وقد أبطل تلك العادة عمرو بن العاص بعد الفتح الإسلامي لمصر في القرن السابع الميلادي، الأول الهجري فاستبدلت العروس البشرية بدمية تلقى في النيل في عيد وفاء النيل وظلت تردد الأجيال أسطورة أم الشعور.

من ناحية أخرى فإن أم الشعور تعتبر أيضاً في العهد العثماني ثم الأسرة العلوية وحتي عهد الجمهورية قرية ذات أثر بارز علي المناطق المجاورة حيث أنها صاحبة أقدم مدرسة ابتدائي وتضم أكبر مجمع مقابر بالمنطقة وهو مجمع مقابر كوم سيفر (مسلمين + أقباط) وهذا أكبر دليل وأكثر الحجج الدامغة علي قدم هذه القرية وأهميتها.

 

  

رمز الإله حابى حابى إله النيل عند الفراعنة المصريين القدماء

شكرا لكم
منال رأفت

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner