9/06/2012

آداب النفوس و تزكيتها مع نشيد أضفيت على الحسن العبق للشيخ مشارى العفاسى

تزكية النفوس و تطهيرها مهمة الأديان السماوية كلها.
و مما لا شك فيه أن المسلم يؤمن بأن سعادته في كلتا حياتيه : الأولى ، و الآخرة موقوفةً على مدى تأديب نفسه ، وتطييبها ، وتزكيتها ، وتطهيرها، كما أن شقاءها منوط بفسادها ، وخبثها.

و هنا بعض الأحاديث التى توضح تزكية النفس و الوسائل إلى ذلك. و إجمالا هى 
  • الْحَيَاءُ 
  • الزواج أو (النِّكَاحُ)
  • حسن العمل و هجر الذنوب والخطايا
  • الأمن  
  • حب الخير و أهله

قال تعالى عن النفس فى القرآن الكريم 

( قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا ) سورة الشمس.


و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم


عَنْ أَبي أَيُّوبٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « أَرْبَعٌ مِنْ سُنَنِ المُرْسَلِينَ : الْحَيَاءُ ، وَالتَّعَطُّرُ ، وَالنِّكَاحُ ، وَالسِّوَاكُ » .

أخرجه الترمذي


وَعَنْ أَبي هُريرةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « أَلا أُخْبِرُكُمْ بِخَيْرِكُمْ مِنْ شَرِّكُمْ ؟ ثَلاثَ مَرَّاتٍ ، قَالُوا : بَلى ، قَالَ : خَيْرُكُمْ مَنْ يُرْجَى خَيْرُهُ وَيُؤمَنُ شَرُّهُ ، وَشَرُّكُمْ مَنْ لا يُرْجَى خَيْرُهُ وَلا يُؤْمَنُ شَرُّهُ » .

أخرجه الترمذي


وَعَنْ أَبي بَكْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : سُئِلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَيُّ النَّاسِ خَيْرٌ ؟ قَالَ : « مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ » ، قِيلَ : فَأَيُّ النَّاسِ شَرٌ ؟ قَالَ : « مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَسَاءَ عَمَلُهُ » .

أخرجه الترمذي


عَنْ زَيد الْخَيرِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قُلْتُ يَا رَسُولَ اللهِ لَتُخْبِرَنِّي مَا عَلامَةُ اللهِ فِيمَنْ يُرِيدُهُ ؟ وَمَا عَلامَتُهُ فِيمَنْ لا يُرِيدُهُ ؟ فَقَالَ : « كَيْفَ أَصْبَحْتَ يَا زَيْدُ ؟ قُلْتُ أُحِبُّ الخَيْرَ وَأَهْلِهِ ، وَإِنْ قَدَرْتُ عَلَيْهِ بَادَرْتُ إِلَيْهِ ، وَإِنْ فَاتَنِي حَزِنْتُ عَلَيْهِ وَحَنَنْتُ إِلَيْهِ ، فَقَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « فَتِلْكَ عَلامَةُ اللهِ فِيمَنْ يُرِيدُهُ ، وَلَوْ أَرَادَكَ لِغَيْرِهَا لَهَيَّأَكَ لَهَا » .

أخرجه رزين


و فى الحديث أيضا
المسلم من سلم الناس من لسانه ،  والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله عز وجل والمهاجر من هجر الذنوب والخطايا.






شكرا لكم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا لكل من ترك تعليقا

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner