3/06/2012

اللشمانيا المرض الجلدى الشهير

تظهرذبابة الرمل المسببه لمرض اللشمانيا فى اماكن متفرقه من العالم ولا نعرف عنها الكثير و لهذا قررت الكتابه عنها للتعريف بها.

مقدمه
اللشمانيا الجلدية معروفة منذ قدم التاريخ وقد وجد وصف للمرض في العالم القديم منذ القرن الميلادي الأول، كما أن هناك رسومات توضح إصابة اللشمانيا الجلدية في العالم الجديد من بيرو و الاكوادور تعود للسنة400-900 للميلاد.هناك تسميات عده لمرض اللشمانيا الجلدية ومنها» حبة حلب,حبة دلهي, وقرحة بغداد وتعرف في السعوديه بتسميات عدة منها المكتوية, الابدة , الاكلة والمحتفرة على الأقل هناك 400 ألف حاله جديدة تحدث كل سنة مع وجود ما يقارب 400 مليون تحت خطر الإصابة بهذا المرض. اللشمانيا هو مرض طفيلي يعتمد شكله السريري (الإكلينيكي) على فصيلة الطفيل المسبب للمرض وعلى مناعة المصاب.

طريقة الاصابة باللشمانيا
الإصابه بهذا المرض تتم على طريق عضة ذبابة الرمل الحاملة لطفيل اللشمانيا. والاصابة بهذا المرض قد تكون قاصرة على الجلد وتسمى اللشمانيا الجلدية أو على الأغشية المخاطية أو يصيب الطفيل الأعضاء الداخلية عن طريق انتشاره خلال الجهاز المناعي ويسمى اللشمانيا الحشوية.
هناك ثلاثة أشكال نادرة للشمانيا الجلدية . اللشمانيا بأشكالها المتعددة توجد في كل القارات، ماعدا استراليا والانتركتيكا تصيب أجزاء الجسم التي لا يوجد عليها ملابس ومن السهل إصابتها بعضات ذباب الرمل وهو الناقل لهذا المرض. وهذه الأجزاء تشمل الوجه والرقبة والذراعين، واللشمانيا الجلدية في العالم الحديث(قارة أمريكا) عادة تجيء بشكل إصابة وحيده.بينما تكون الإصابات المتعددة في إصابات العالم القديم(قارة اسيا واوربا).

فترة الحضانه
ما بين أسبوع إلى 3 أشهر تظهر حبة حمراء وما تلبث ان تكبر حتى تكون صفيحة أو عقدة جلدية.

تطرو الحاله
يتطور تكون الآفة حتى تصبح قرحة محددة ونتيجة انتشار الطفيل في الأوعية اللمفاوية قد تكون عقيدات صغيره يتراوح حجمها مابين 1-2 سنتيمتر تحت الجلد حول المنطقة المصابة.. وقد يصبح جرح الإصابة بهذا المرض متلوثاً نتيجة العدوى مما يؤدي إلى التأخير والخطأ في تشخيص المرض.
وبعد 6-12شهر تندمر القرحة تدريجياً تاركة ندبة، ولذلك يعرف المرض في بعض المناطق بسوريا بحبة السنة لان التئام المرض ياخذ سنة. مع تغيير لون الجلد. ولا يوجد مناعة تامة ضد هذا المرض حيث ان الإصابة الثانوية(للمرة الثانية) قد تحدث في ما يقارب 10%.

اللشمانيا الجلدية المنتشرة: وهذا الشكل من المرض يشبه الجذام المتجمد حيث تكون مناعة الجسم ضعيفة والإصابة عادة تكون بالطفيل من نوع إثيوبيا ولكن الطفيل من نوع المكسيكي الامازوني قد يسبب المرض بشكل اكبر في وسط وجنوب أمريكا وتحدث الإصابة بحبة جلدية أولية ثم تنتشر الأجزاء أخرى من الجسم والإصابات هي عقد جلدية غير متقرحة ومليئة بالطفيل ومنتشرة في الأطراف والمقعد والوجه ولا يصيب المرض الأعضاء الداخلية ولكنة لا يستجيب بسهوله للأدوية وعادة يصبح مزمنا.
 نسبة إصابة اللشمانيا بكل أنواعها الجلدي و الحشوي يزيد على 18مليون حالة في الجلد. وقدرت منظمة الصحة العالمية المصابين باللشمانيا الجلدية إلى ما يزيد 101.2 مليون حالة سنوية وتسبب بعض أنواع اللشمانيا الحشوية التي تصيب الأغشية المخاطية إلى وفاة ما يزيد على80.000 شخص سنوياً .

الحشره الناقله للمرض
هى حشرة ذبابة الرمل هي حشرة صغيرة مثل البعوض يمكن لها ان تدخل الناموسيات والشبكات العادية للحشرات. وتنتشر الحشرة في أماكن مختلفة وعديدة من العالم من الصحاري إلى الغابات والمرتفعات وفقط الأنثى من هذة الذبابة هي التي تعتبر مصاصة للدم.

 نصائح للوقايه من المرض:
* يجب تجنب عضات ذبابة الرمل في المناطق المبوءة وذلك بتجنب الخروج من المنزل ليلاً حيث إن الذبابة تقوم بالعض ليلاً.
* وضع غرف النوم في أدوار مرتفعة حيث إن الذبابة لا تقدر على التحليق المرتفع.
* طلاء المنزل حيث إن ذبابة الرمل تتخذ من التشققات في المباني أماكن لها
* المحافظة على النظافة الشخصية ونظافة البيئة بشكل عام حيث إن الذبابة والقوارض تتكاثر في أماكن النفايات.
* تغطية الإصابة إذا حدثت ويجب استخدام ناموسيات ومصائد للحشرات في المناطق المبوءة في المزارع وتنبيههم عن المرض وسرعة مراجعة الطبيب عند الإصابة. 

شكرا لكم

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner