2/17/2012

كيف تتغلب على التوتر العصبى المصاحب لأختبار القياده (إستراتيجيات مساعدة الذات لمكافحه التوتر و أسبابه)

يمكن لإختبار القيادة أن يكون مشكلة كبيرة بالنسبة حتى للسائقين المحترفين ...لأن فكرة الإختبار فى حد ذاتها تسبب توترا شديدا لدى بعض الأشخاص .وجود التوترالعصبي، قد يسبب  الفشل فى إختبارات قيادة السيارات في الكثير من الأحيان !
و السؤال الأكثر تداولا بين من يريدون الذهاب الى امتحانات القياده هو كيف استطيع وقف القلق والتوتر العصبى المصاحب لتجربة اختبار القياده !
بغض النظر عن مدى استعداد الشخص ، كل شخص تقريبا يصبح عصبي لمجرد فكرة أخذ اختبار في قيادة السيارات! حتى الأشخاص الذين يتميزون بهدوء الطباع ورباطة الجأش ، وعلى إختلاف الأعمار .

الخطوه الأولى فى التغلب على هذا النوع من القلق و التوترهو فهم لماذا أنت عصبي الى هذه الدرجه. وبمجرد فهم أسباب القلق لديك، يمكنك البحث عن أفضل الطرق التى تساعدتك على تقليل وربما حتى القضاء علىالتوتر والقلق الذى يعتريك !

الأسباب التى قد تسبب هذا النوع من القلق :-

اول هذه الأسباب قد يكون ضغط الأصدقاء ! مثل الأصدقاء الذين إجتازوا الأختبار بالفعل ربما تكن فى حرج ألا تجتاز الإختبار مثلهم أو ربما كانت لديهم تجربه سيئه و قد أخبروك بها .
العلاج فى مثل هذه الحاله الا تستمع لأحد و لا تقارن نفسك بأى شخص لأن لكل انسان مميزاته الخاصه وشخصيته الخاصه و بالتالى تجربته الخاصه التى لن تتكرر مع غيره . 

الحقيقه هى أن كل إنسان متفرد بذاته و أن ما يحدث مع الآخرين لاعلاقة لك به على الإطلاق .و على كل حال للتغلب على هذا انصحك الا تخبر أحد عن موعد اختبارك و تفاجئ اقرانك بنتيجه الإختبار و إجتيازه (ربما تفضل هذا اكثر ).

ثانى هذه الأسباب هو الخوف من الفشل - تذكر انه لا يوجد الشخص الكامل وانك ربما تفشل و انه ليس من الممكن ان تنجح دائما من المره الأولى.قد يكون هناك جرح للكبرياء، ولكن الاخطاء والاخفاقات مفيده في بعض الأحيان، لأننا نتعلم منها ... اختبارات القيادة هي في جوهرها ليست مختلفة عن كل الإختبارات التى نمر بها فى حياتنا .

ثالثا : إستعد بالتدريب الجيد  القراءه الجيده عن السيارات و الإشارات و كل ما يخص امتحان قيادة السيارات و تذكر أن قيادة السياره تتطلب مزيج من العمليات العقليه و البدنيه معا و لتعزيز هذه الموهبه يجب عليك صقلها بالممارسه و القراءه و التعلم .

لاتذهب إلى الإختبار ألا عندما تجد نفسك مستعد تماما له حتى تكون واثقا بنفسك كل الثقه. 

رابعا : عدم الثقه فى النفس و فى قدرتك على القياده . تذكر ماذا عن معلمك الذى علمك القياده و هل سمح لك بالذهاب للأختبار ؟ إذا فأنت على مستوى جيد و تستطيع إجتياز هذا الإختبار و إلا فلن يسمح لك بهذا . 

ثق فى نفسك و قدراتك و إنزع من رأسك هذه الأفكار التى قد تزيد من حدة هذا التوتر. 

خامسا : إذا كان لديك تجربه فاشله سابقه فإن هذا قد يضيف إليك حملا نفسيا إضافيا .

تذكر انه عالميا نسبه الذين يجتازوا اختبارات القياده أقل من الذين لا يجتازونها  

وأخيرا فإنه فى أكثر الأحيان،  تلعب  الأعصاب نفسها دورا كبيرا في معظم تجارب الفشل فى الاختبار أكثرمن عدم وجود المهاره الكافيه. تعلم من أخطائك وحول السلبيات إلى إيجابيات ... لاتستكين إلى نتائج الفشل و تصاب بالإحباط، فإن هذا قد يكون بداية لحلقة مفرغة ..ربما لا تستطيع الخروج منها . 

شكرا لكم
منال رأفت 

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner