1/29/2012

أمنمحات الثالث باني الهرم الأسود في دهشور

وكان فرعون من الأسرة الثانية عشرة في مصرالفرعونيه. حكم فيها من 1860 الى 1814 قبل الميلاد كان يعتبر أعظم ملك من ملوك الوسطى.و حكم مع ابيه مدة 20 عاما قبل ان يحكم منفردا سنوسرت الثالث .
تسلم امنمحات الثالث فترة حكمه من والده سلميه و على اسس دبلوماسيه جيده مع جيرانهم .
في نهاية عهده أقام فترة حكم مشتركه ايضا مع مع خليفته أمنمحات الرابع ، كما هو مسجل في النقوش الصخرية التالفة الموجوده في النوبة .
اعقبت ابنته ،( Sobekneferu) سوبكى نفرو، في وقت لاحق أمنمحات الرابع، و كانت آخر حاكم من سلالة الأسرة الثانية عشرة.
كان إسم عرش أمنمحات الثالث Nimaatre،و هو يعني "الانتماء الى عدالة رع "

اسرته :-
والده : الفرعون سيزوستريس (Sesostris) الثالث [باني قناة سيزوستريس].
 زوجته الرئيسيه: Aat آت
بناته : Neferuptah وشقيقتها،  الفرعون Sobekneferu ("جمال سوبك").
ابنه : إن فرعون أمنمحات الرابع.

حكمه : -- 
كان فى خلال فترة حكمه الطويلة (حوالى 45 عاما) يتبع سياسات أسلافه من سلالة الأسرة الثانية عشرة وكان النمو الاقتصادي في مصر في كافة الأوقات عالياً .

*فى الزراعه : 
زيادة الزراعة في الفيوم ( أكمل أمنمحات الثالث خطة استصلاح الأراضي التي بدأها والده  سيزوستريس  الثالث ، وكان هذا المشروع للحصول على 17000 فدان من الأراضي الزراعية من البحيرة ( بحيرة قارون).

*فى التعدين :
تركزت عمليات التعدين بشكل كبيرفي المحاجر إما في مصر أو في سيناء بدأً من السنة الثانيه و حتى 45 سنة من حكمه ,كما اوضحت النقوش الأثريه.

*فى التعمير :
بنى الهرمه الأول في دهشور "الهرم الأسود" ولكن كانت هناك مشاكل فى البناء وتم التخلي عن هذاالبناء و لم يدفن الملك به .

بعد حوالي 15 سنة من حكمه قرر الملك بناء هرما جديد في هوارة بالقرب من الفيوم. وقد استخدم الهرم في دهشور كمقبره ملكية للعديد من النساء من العائله الحاكمه.
انشأ معبده الجنائزي في هوارة و انشأ هرما مصاحبا له. وربما كان معروفا لهيرودوت الذي اثنى عليه قائلا أنه من عجائب الدنيا .
يتضمن هرم الملك في هوارة بعض الميزات الأمنية الأكثر تعقيدا من أمثالها و التى وجدت في مصر ، ومع ذلك فقد سرقت في العصور القديمة.
 كما شيد أمنمحات الثالث المعابد في الفيوم للإله سوبك، ومعبد للإلهة الكوبرا في المعادي قرب القاهرة.

وايضا فى سيناء اضاف توسعة لمعبد حتحور.

و له انشاءات أخرى كثيره اكثر من ان تقال فى مقال قصير مثل هذا.

تعليقى الخاص على الموضوع :-
تستطيع ان تدرك كيف ان الفراعنه الاجداد كانوا يعملون بجد فى كل مجالات الحياة و لهذا تركوا هذه الحضاره العظيمه الخالده.
مع العلم انهم كانوا موحدين فى أغلب العصور و ما الآلهه بالنسبه لهم إلا تجسيد لصفات الإله الواحد الأحد بقدر إدراكهم فى هذه العصور و الدليل على ما أقول وجود انبياء كثر فى مصر الفرعونيه و القديمه و بالتأكيد كان هناك اتباع و مؤمنين بهؤلاء الأنبياء مثل سيدناابراهيم و يوسف و عيسى و موسى و ذا النون المصرى و ذا الكفل و ادريس عليهم السلام. 

شكرا لكم

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner