7/13/2017

لقاء الغرباء .. قصيدة لفاروق جويدة




علمتني الأشواقَ منذ لقائنا 

فرأيتُ في عينيكِ أحلامَ العُمر 

وشدوتُ لحناً في الوفاءِ .. لعله 

ما زال يؤنسني بأيامِ السهر 

وغرستُ حُبكِ في الفؤادِ وكلما 

مضت السنينُ أراهُ دوماً .. يزدهر 

وأمامَ بيتكِ قد وضعتُ حقائبي 

يوماً ودعتُ المتاعبَ والسفر 

وغفرتُ للأيامِ كُلَّ خطيئةٍ 

وغفرتُ للدنيا .. وسامحتُ البشر 

********


علمتني الأشواقَ كيف أعيشُها 

وعرفتُ كيف تهزني أشواقي 

كم داعبت عينايَ كل دقيقةٍ 

أطياف عمرٍ باسمِ الإشراقِ 

كم شدني شوق إليكِ لعله 

ما زال يحرق بالأسى أعماقي 

********

أو نلتقي بعد الوفاءِ .. كأننا 

غرباءُ لم نحفظ عهوداً بيننا 

يا من وهبتُكِ كل شيء إنني 

ما زلتُ بالعهد المقدسِ .. مؤمنا 

فإذا انتهت أيامُنا فتذكري 

أن الذي يهواكِ في الدنيا .. أنا

********

 نقلتها لكم 
منال رأفت


إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner