23 أكتوبر، 2015

القاهرة ... للشاعر احمد مخيمر


1- بِنْتُ المُعِزِ القَاهِــــــــــرِةُ ** حَتَّى الصَّبَاحِ سَاهِــــــرة ْ 

2- جَمِيْلِةُ رَقِيْقـَــــــــــــــــةٌ ** نِبِيـْــــــــلَةٌ مُسـَـامِـــرِة ْ 

3- مُمْتَلِئٌ تُرَابـُـــــــــــــهَا ** بِالَنفـَـحَــــــاتِ العَاطِــرَة ْ 

4- كَأنَّمَا قَدْ خَلَطـُــــــــــــوهُ ** بِالْــوُرُوْدِ النَاضِــــــــــرِة ْ 

*********** 

5- شَامِخَة لا تَنْـــــــــحَنـِي ** كِبِرًا صَبُورٌ قــَـــــــــادِرَة ْ 

6- كَمْ هَزَمَتْ مَمَـــالــــــكًا ** وَكَمْ طَوَتْ جَبَــــــــــابِرِة ْ 

*********** 

7- فِي كُلِّ شِبْرٍ فــوقَــهِــــا ** ذَكِرَي تُطِلُ سَــــــــــافِرَة ْ 

8- تَحْكِي لَنَا تَارِيْـــخَ مَـجْـد ٍ ** أَوْ تَقُــصُّ نــَـــــــــــادِرَة ْ 

9- كَمْ ظَالِم ٍقـَــدْ مَــرِّ بِــي ** وَمَا أَزَالُ القــَـــــــــاهِرَة ْ 


معلومة عن الشاعر : 
هو الأستاذ( أحمد مخيمر) شاعر مصري معاصر ،ولد عام 1914م بالشرقية ،عمل بالتدريس ،وعرف شعره بالرقة و السهولة ،وتوفي عام 1978 م . 

القاهرة

- معاني المفردات : 

المعز: هو المعز لدين الله خليفة الدولة الفاطمية الذي بني مدينة القاهرة 

بنت المعز: المقصود : القاهرة ونُسبت إليه ؛لأنه هو الذي بناها 


سَاهِــــــرة: لا تنام 

نِبِيـْــــــــلَةٌ: شريفة عظيمة 

مُسـَـامِـــرِة: يكثر الحديث فيها ليلا 

الَنفـَـحَــــاتِ: الروائح الطيبة 

العَاطِــرَة: الطيبة الذكية 

خَلَطـُــــــوهُ:مزجوه 

النَاضِــــرِة: الزاهية الجميلة 

شَامِخَة: أبية عزيزة 

لا تَنْــــحَنـِي: لا تذل ولا تخضع 

كِبِرًا: عظمة 

صَبُورٌ: كثيرة الصبر 

كَمْ:المراد : كثيرًا 

مَمَـــالــــــكًا: دولاً 

طَوَتْ جبابرة:قضت عليهم 

جَبَــــــــــابِرِة: طغاة - ظالمون 

تُطِلُ: تظهر 

سَــــــــــافِرَة: ظاهرة واضحة 

تَقُــصُّ: تحكي 

نــَـــــــــــادِرَة: قصة طريفة 

القــَـــــــــاهِرَة: الغالبة المنتصرة 


* شرح الأبيات : 

*بعض مظاهر الجمال في القاهرة (الأبيات من 1- 4) : 

1- القاهرة المدينة العظيمة التي بناها (المعز لدين الله الفاطمي ) لا ينام أهلها حتى الصباح ساهرين في جوها الساحر البديع . 

2 – ومن أهم ما تتصف به القاهرة وأهلها الجمال ،و الرقة ، وحب الحديث ليلاً . 

3- كما تمتاز القاهرة بخصوبة أرضها ،وترابها الفواح ذو الرائحة الذكية . 

* تاريخ مصر ومجدها العظيم (الأبيات من 5- 9) : 

5- مدينة القاهرة أبية عزيزة ،لا تخضع لأي مستعمر غاصب ،وهي صابرة علي الصعاب ،وقادرة علي التغلب عليها . 

6- ولهذا كثيرًا ما هزمت دولاً حاولت استعمارها ،ونهب خيراتها ، وقضت علي كل جبار حاول نشر الظلم فيها . 

7- ومن هنا كل شبر من أرضها مملوء بذكريات البطولة و النصر علي الأعداء . 

8- والقاهرة بأصالتها تحكي لنا قصص المجد و الكفاح والانتصارات ،أو تروي لنا نوادر الأحداث ،وعجائب التاريخ . 

9- ولهذا تتحدث القاهرة بفخر وعزة عن قهرها للأعداء و الظالمين الذين طمعوا في أرضها ،وهي بالرغم من ذلك تزال قاهرة الأعداء المنتصرة عليهم دائمًا . 

* مواطن الجمال في الأبيات : 

* (بِنْتُ المُعِزِ القَاهـرِةُ) : تصوير للقاهرة ببنت العز للدلالة علي عظمتها ،وحبه لها . 

* (حَتَّى الصَّبَاحِ سَاهـرة) : تعبير يدل علي دوام نشاط أهلها ،وكرم ضيافتهم . 

*( جَمِيْلِةُ – رَقِيْقةٌ- نِبِيــلَةٌ- مُسـامِرِة ): صفات تدل علي عظمة و جمال القاهرة .

* (مُمْتَلِئٌ تُرَابـُهَا بِالَنفـَحَـاتِ العَاطِـرَة ْ) : تعبير يدل علي طُهر و خصوبة أرض مصر . 

*(كَأنَّمَا قَدْ خَلَطـُوهُ بِالْــوُرُوْدِ النَاضِرِة): تعبير جميل يدل كثرة الأزهار والحدائق في القاهرة . 

* (شَامِخَة لا تَنْــحَنـِي كِبِرًا ) : تعبير يدل علي عزة القاهرة وكبريائها . 

* (صَبُورٌ قــَــادِرَة ) : تعبير يدل علي الصبر والتحمل عند الشدائد ، القدرة علي مواجهة الصعاب . 

* (كَمْ هَزَمَتْ مَمَـــالــكًا ) : تعبير يدل علي كثرة انتصارات القاهرة في المواقع الحربية .

* (وَكَمْ طَوَتْ جَبَابِرِة ) : شبه الشاعر الظالمين بأوراق تطوي للدلالة علي قوة وصلابة مصر في قهر الظالمين وهزيمتهم . 

* ( تكرار "كم" في البيت): أفاد التوكيد وأفاد كثرة وتعدد الانتصارات . 

* (ذَكِرَي تُطِلُ سَافِرَة تَحْكِي ) : تصوير جميل حيث جعل الذكري تحكي عن الأمجاد و البطولات ،وقصص الكفاح . 

- (تقص – تحكي ) : بينهما ترادف يقوي المعني ويؤكده . 

* (كَمْ ظَالِم ٍقـَـدْ مَـرِّ بِــي وَمَا أَزَالُ القــَـاهِرَة ( : 

تعبير جميل يدل علي قهر القاهرة وانتصارها علي الظالمين مهما بلغت كثرتهم . 

- (كَمْ ) تفيد الكثرة والتعدد . 

- (مَـرِّ - مَا أَزَالُ ) بين مر وما أزال تضاد يوضح المعني ،يبرزه . 

- (القــَـاهِرَة ) : تعبير بليغ باسم القاهرة وصفتها يثير الذهن ، يحرك التفكير في المعني ؛ لأن الشاعر استخدم (القاهرة ) كإسم و هو يريد صفتها ،وهي قهر الأعداء . 


نقلتها لكم لأهميتها و جمالها 
منال رأفت



إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner