7/29/2015

مسافر.. والشاطئ بعيد ... للشاعر فاروق جويدة

قصيدة فصحى للشاعر المصرى الكبير فاروق جويدة


وأخاف أشباح الشتاء..

وأخاف أن ألقاك يوما


في طريق.. من دماء

وعليه قصة حبنا


أشلاء ذكرى بين أكفان الوفاء


نبكي عليه ربيع عمر راحل


نبكي عليه

خطيئة الإنسان في زمن الشقاء


يغتال في الأشواق


كالمجنون.. يلتهم الدماء


ما عاد في قلبي دماء كي يبددها الطريق


والموج يا دنياي يفرح بالغريق!!


* * *

وأخاف يوما


أن أعود بلا جناح


كالطائر المكسور


تحمله الرياح.. إلى الرياح

إني تعودت الظلام


ولاح في عينيك عصفور الصباح

وأنا أخاف من الطيور


يوما تجيء مع الصباح


يوما تسافر بعدما


تلقي الصغار.. على الجراح


* * *


وأخاف حبك عندما


يأتي الشتاء بلا رفيق


والدرب بعدك


صامت الأنفاس مرتجف الرحيق


وأظل أسأل عنك ليل اليأس أشواق الطريق


لا تجعلي الأحزان تلقيني غريبا


بين أفراح البشر


فلقد تعلمت المنى


عانقت فيك


البسمة السكرى وصافحت القدر


* * *


وأخاف حبك أن يكون النار


تلقيني بقايا من حريق


وأصير في عينيك أمواجا تطارد في غريق


أنا منك كالأحلام إن شاخت


تغيب.. ولا تفيق..


لا تعجبي إن قلت إني فارس


نسى المعارك من سنين..


ووضعت سيفي بين أحضاني


وواريت الحنين


وجلست أرقب من بعيد


حيرة الأشواق بين العاشقين


وهمست يا دنياي في القلب الذي


هدته.. أمواج السنين


وسألته: ما زلت تنبض؟


قال: ما زال الحنين!!


أترى سأرجع من رحاب الحلم


مهزوما على قلب حزين


وتسافر الأفراح من عمري


منكسة الجبين


رفقا بقلبي يا ملاكي.. إنه

نسى المعارك.. من سنين!

نقلتها لكم 
منال رأفت

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner