12/03/2013

أم الشعور ... الأسطورة الفرعونيه الشهيرة... ماذا تعرف عنها؟؟؟

مقدمة
الأساطير, و القصص الفرعونيه كثيرة و رائعه و و للأسف نحن لا نعلم عنها الكثير بالرغم من وجودها فى معتقداتنا و دخولها حياتنا و إلى الآن.

سأحاول أن ألقى بعض الضوء على بعضها فى سلسلة مقالات مبسطة أرجو أن تنال إعجابكم.

أولا ما معنى كلمة أسطورة
أسطورة عبارة عن حكاية ذات أحداث عجيبة خارقة للعادة أو عن وقائع تاريخية قامت الذاكرة الجماعية بتغييرها وتحويلها وتزيينها.

وهى كذلك عبارة عن شائعة أصبحت جزءاً من تراث الشعب الشفهي، ومن الناحية اللغوية كثيراً ما نستخدم كلمة شائعة مكان أسطورة والعكس صحيح.

مميزات الأسطورة :

  • عمقها الفلسفي الذي يميزها عن الليجند أو الحكاية الشعبية.
  • كانت الأسطورة سابقا مثل العلوم حاليا أمرا مسلما بمحتوياته.
  • في معظم الأحيان تكون شخوص الأسطورة من الآلهة أو أنصاف الآلهة وتواجد الإنسان فيها يكون مكملا لا أكثر.
  • تحكي الأسطورة قصصا مقدسة تبرر ظواهر الطبيعة مثلا أو نشوء الكون أو خلق الإنسان وغيره من المواضيع التي تتناولها الفلسفة خصوصا والعلوم الإنسانية عموما.



أسطورة أم الشعور:
أما عن اسطورة أم الشعور, هو إسم يطلق على جنية تظهر في نهر النيل وذلك بحسب أسطورة أم الشعور التي كان قدماء المصريين يؤمنون بها.

تقول الأسطورة أن جنية تحمل إسم أم الشعور تسكن ماء البحروتخرج من البحر بلاسكندرية ليلا لتسحب من يسير وحده على شاطئ البحر وتغرقه في الماء بالضغط على رقبته حتى الموت وبعد استخراج جثة الغريق يظهر في عنقه أثر خنق أم الشعور له، ويرى البعض أن عمل أم الشعور ليلا فقط والبعض يرى أنها تمارس مهامها في الظهيرة أيضا فيحذر الصيدون أبنائهم من الاستحمام فى البحر في وقت القيلولة وذلك لأن أم الشعور لاتقيل وفي البعض الآخر يقولوا أنها تمص الدماء ولا تترك الضحية الابعد منادة اهلة لة ولكن لانعلم ماذا تفعل بهم 

صفات أم الشعور ونهاية الطقوس:
توصف أم الشعور بالمنظر القبيح والشعر الطويل المنكوش والأصابع ذات الأظافر الطويلة ويقال إنها تسكن الترع العميقة التي تجري بها مياه النيل العذبة (يذكر أن لفظ ترعة مأخوذ من الكلمة الفرعونية تر-عا بمعنى فرع نهري جانبي).

أم الشعور و نهر النيل
يعتقد الريفيون أن أم الشعور تأخذ من كل قرية تطل على ترعة عريسا وعروسا في كل عام ويعتقد أيضاً أن أم الشعور هي الجنية المرتبطة بعروس النيل القديمة التي كانت تلقى في نهر النيل في مراسم الإحتفال بوفاء النيل وأن الذهن المصري الجمعي يكاد يجمع على أن الذي يموت مقتول أو غريق أو محروق يسكن مكان مصرعه جن على شاكلته فيكون المكان الطبيعي لظهور الجنية أم الشعور هو نهر النيل وفروعه حيث كانت تلقى عروس النيل الجميلة وذلك كقربان لأم الشعور الطويلة حتى لا يحدث الفيضان وقد أبطل تلك العادة عمرو بن العاص بعد الفتح الإسلامي لمصر في القرن السابع الميلادي، الأول الهجري فاستبدلت العروس البشرية بدمية تلقى في النيل في عيد وفاء النيل وظلت تردد الأجيال أسطورة أم الشعور.

من ناحية أخرى فإن أم الشعور تعتبر أيضاً في العهد العثماني ثم الأسرة العلوية وحتي عهد الجمهورية قرية ذات أثر بارز علي المناطق المجاورة حيث أنها صاحبة أقدم مدرسة ابتدائي وتضم أكبر مجمع مقابر بالمنطقة وهو مجمع مقابر كوم سيفر (مسلمين + أقباط) وهذا أكبر دليل وأكثر الحجج الدامغة علي قدم هذه القرية وأهميتها.

 

  

رمز الإله حابى حابى إله النيل عند الفراعنة المصريين القدماء

شكرا لكم
منال رأفت

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner