25 أبريل، 2013

الزواج السابق و مستقبل الإنسان...


كثيرا من الناس يمر بمثل هذه التجربة, تجربه الزواج التى لا تستمر و ينفصل الزوجان, و بحسب مدة إستمرارية الزواج و طول فترته و المعاناه التى مر بها الإنسان و كذلك طريقة الإنفصال يكتسب الشخص تجربته.
  
و بالتأكيد فإن الأثر الذى يتركه لدى صاحب التجربة يؤثر عليه فى حياته و تعاملاته بعد هذا و تؤثر عليه أيضا فى إختيار الشريك الجديد و أيضا طريقة التعامل معه.

و كثيرا ما نسمع من أصحاب الزيجات التى لم تستمر, أو التى إستمرت فقط من أجل ظروف الحياة و لكنها فى حكم المنتهية, تعليقات تعنى أن كل الناس سواسية كأن يقول الرجل عن النساء كل النساء كذلك أو تقول المرأة عن احد الرجال هذا هو طبع كل الرجال و قد تناسى الطرفان أن الشخصيه لاتبنى فقط بالنوع و لكن المؤثرات البيئيه المحيطة هى أكثر بكثير من مجرد النوع ذكر أو أنثى.

و للاسف اننا نجد بعض الرجال إذا صادف مشكلة مع زوجته و تسببت فى إنفصاله عنها و ضع كل النساء مكانها و نظر لهن على أنهن مثلها و كل خطأهذة السيدة تشابه الجنس و ربما كانت بعيده كل البعد عن زوجته السابقة و لكن تجربته النفسبه و خوفه من ان يجد من تشبه زوجته التى تركها جعلته يجدها أمامه دائما - كما قال المثل المصرى اللى يخاف من العفريت يطلع له - 
و كذلك يفعلن بعض السيدات.

هنا لى كلمة أوجهها إلى صاحب أو صاحبة التجربة السابقة فى الإرتباط, و كلمة أخرى أوجهها لمن اراد الأرتباط بهم.

فلصاحب التجربة السابقة فى الإرتباط أقول:

..... ضع تجربتك نصب عينيك حتى لا تفشل مرة اخرى و لكن بشرط ألا تضع كل الناس فى نفس القالب و تقول كل النساء (أو كل الرجال) هكذا فهذا غير حقيقى بالمرة فالحياه واحده و لكن المؤثرات فيها كثيرة و كل إنسان يستقبل مؤثرات مختلفه و يتفاعل معها بطريقة مختلفة و لن تجد شخصين متطابقين ابدا.

..... تذكر أن التشابه أن وجد بين بين شخصين لا يعرفان بعضهما و انت العامل المشترك بينهما فربما كان هذا التشابه نابعا من تصرفاتك انت معهما و يكون هذا هو رد الفعل الطبيعى الناتج عن التصرف.

..... لا تأخذ انسان بأخطاء الآخرين.

..... إبدأ من جديد حياة جديدة و حاول أن تنسى تجربتك السابقة.

..... إعمل على فهم من يريد الإرتباط بك و ثق أنه طالما علم بتجربتك و مصر عليك فهو يحبك, لا تخذله فى حبه و ساعده و ساعد نفسك على إجتياز هذه المرحلة الأولى من التعرف على ملامح الشخصيه و التطبع معا.

..... حاول تفادى الأخطاء السابقة.

..... إعمل على إنجاح تجربتك الجديدة بكل طاقتك.




و كلمتى أوجهها الى من يريد الأرتباط بهذا الشخص    

..... أولا إسأل نفسك هل تحب هذا الشخص؟ و هل تستطيع تفهم معاناته؟ أجب على هذا السؤال بصراحة شديدة حتى لا تضيف معاناة جديدة إلى معاناته السابقه و تزيد الامر تعقيدا لديه.  

..... إعلم انك سوف ترتبط بإنسان ذو تجربة ما, إفهمه جيدا و إستوعب ما يشعر به من قلق و خوف تجاه ما تقوم به من تصرفات تبدو طبيعية و منطقيه بالنسبه لك و لكنها ربما لا تبدو كذلك بالنسبه له.

..... إعتبر نفسك معالج نفسى له للخروج من أزمته و حاول إرجاع الثقه المفقودة له و إكتساب ثقته.

هذه مجرد قراءة فى أحوال الناس حولنا و تجربة خبرتى فى الحياه أقدمها لمن يريد.
أرجو أن تكون مفيده 

بقلمى منال رأفت
شكرا لكم



إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner