3/13/2013

اكرهها أغنية كاظم الساهر *** صورة شعرية رائعة مع الشرح


كلمات الأغنية
اكرهها واشتهي وصلها
وإنني أحب كرهي لها
أحب هذا المكر في عينها


(أحب هذا اللؤم في عينها)
وزورها إن زورت قولها

أكرهها 

عين كعين الذئب محتالة
طافت أكاذيب الهوى حولها
قد سكن الجنون أحداقها
وأطفأت ثورتها عقلها

أكرهها 

اشك في شكي إذا أقبلت باكية
شارحة ذلها
فان ترفقت بها استكبرت
و جررت ضاحكة ذيلها

إن عانقتني كسرت أضلعي
و أفرغت على فمي غِلها
يُحبها حقدي ويا طالما ودِدْت
إذ طوقتها قتلها





البيت باللون الأحمر كما غناه كاظم الساهر

مقدمة و توضيح لبعض الصور ة المعانى
الأغنيه تقدم صورة رائعة عن رؤيه حبيب لحبيبته.
إلا انها رؤيه جديده و غريبة على الأحباب الذين غالبا ما يرون الحبيبة فى صورة ملائكية جميلة شفافه رقيقة.
على العكس من كل الأحباب الحبيب هنا يرى حبيبته بصورة مختلفه و ربما يكرهها ومع ذلك فهو يتمنى وصلها .
و يشرح الحبيب إحساسه قائلا انه يكرهها و فى نفس الوقت يحب وصلها و انه يحب كرهه لها و يصف ما يحبه فيها و يقول أنه يحب المكر الذى فى عينيها و زورها أى كذبها عندما تزور قولها و يشبة عينيها الماكرتين أنهما عينا ذئب محتالة كاذبة, و كأن الجنون قد سكن أحداقها و أن ثورتها قد أذهبت عقلها و عندما تكذب و يشك فى كذبها تأتيه باكية شارحة براءتها فى ذل فيصدقها و يكذب نفسه و يشك فى نفسه تصديقا لها و عندما يترفق بها استكبرت و ضحكت و مشت فى إستعلاء و شبهها فى هذه الحاله بالذئب الذى يجرجر ذيله خلفه بعد إحساسه بالإنتصار.
و حتى عناقها عناق عنيف و كأنه مليئ بالغل .
و لهذا يقول أن حقده يحبها و أنه عندما يعانقها و يطوقها(غلها مع حقده) إنما يريد قتلها.

ملخص الصورة ... صور الشاعر الحبيبة وكأنها ذئبة ماكرة و يظهر ذلك فى عينيها فهى تتحين الفرصة لإقتناص ما تريد و تتذلل له إذا أرادت شيئا و إذا ترفق بها استكبرت عليه .
و تتضح هذه الصورة جلية فى الأبيات :


فان ترفقت بها إستكبرت
وجررت ضاحكة ذيلها

يا له من نوع غريب من الحب . 




شكرا لكم
منال رأفت

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner