26 فبراير، 2013

من نحب؟ ما هى مواصفات الإنسان الذى يمكن لنا أن نحبه؟ الهروب من المشكلات و الأحزان ...آراء و أفكار فى الحياة. مع اغنية منو انت للقيصر كاظم الساهر

من نحب ؟
أو بمعنى آخر ما هى مواصفات الإنسان الذى يمكن لنا أن نحبه؟

سؤال من الصعب الإجابه عنه بسهوله, و لكن العفويه قد تكون مطلوبه هنا.

نسأل أنفسنا أولا ما هو الحب؟
الحب بصفه عامه عاطفة جياشة تجتاحنا و تملأ علينا حياتنا و تفتح أبواب الأمل المتجدد لنا.
و الحب عندى ليس هو فقط الحب الذى يولد و ينشأ بين الرجل و المرأة لأن هذا هو المعنى الضيق للحب, فالحب معنى أكبر من هذا و أعم و أشمل.
فكيف نستطيع أن نعيش حياتنا بدون حب من حولنا جميعا حب الأهل, و الأبناء, و الآباء, و الأحفاد, و الجيران, و الأصدقاء.

بصفه عامه الحب هو الحياة السويه التى نتمنى أن نحياها جميعا. و هو الشمعة التى تنير لنا الحياة و نستطيع معها إكمال مسيرتنا بسعادة, و صبر, و أمل.

و من منطلق هذه الفكرة نستطيع أن نقول ما هى المواصفات التى نتمنى أن نجدها فى من نحب أن نراهم حولنا.

* منا من يرى انه يجب ان يشعر بتبادل المشاعر مع من يحبهم، اى انه اذا سأل عنهم يجب ان يجد مقابل هذا و يسألوا عنه ايضا إذا احتاج هو إلى السؤال أما أنا لا أجد هذا شرطا لإظهار الحب ولكنى افضله وما أراه هو انه يجب ان نقدر ظروف من حولنا و فى نفس الوقت لا يكون عدم التواصل غير ناتج عن مجافاه و لكن عن ظروف حقيقية قد تمنع هذا التواصل.
* آخرون يروا ان التعبير بكلمات الحب واجبة لإظهار هذا الحب و أنا مع هذا الرأى فهذا هو ما أمرنا به ديننا و رسولنا الكريم صلوات الله و سلامه عليه و كل الأديان تحث على هذا ايضا.
* كلنا نحتاج الى الإحساس بالحب الآباء و الأمهات تحتاج للمسة حنان من الأبناء وكلمة حب رقيقة، الزوجة تحتاج ان تستشعر الحب من زوجها،الإبن و الإبنه يحتاجون حضن الآباء، الاصدقاء فى حاجه إلى الصديق الصدوق الوفى المحب الذىيرتاحون اليه و يفتحون قلوبهم له دون خجل أو حواجز تمنعهم من ذلك.

لو جمعنا كل هذه المواصفات نجد ان من يستحقون محبتان يجب أن يكونوا اﻷقرب لنا، من نرتاح لهم و معهم و نأمن على أنفسنا بين يديهم من يتواصلون معنا و يشاركونا اﻵمنا وآمالنا، من لانخجل معهم ولا منهم ونستطيع ان نكشف لهم عن مكنون قلوبنا، و هم أيضا من نستطيع ان نريهم دموعنا بلا خوف ولا اسحياء، وهم ايضا من نحتاج إليهم و يحتاجون لنا.
* من نحبهم نستطيع فهمهم من عيونهم، فترى فى عيونهم كل شئ  نفهمهم ونحسهم و يفهمونا أيضا يبادلونا الفهم و اﻹحساس بمجرد نظرة العيون.
تستطيع ان تدرك ما هو الشئ الذى يسعدهم و تستطيع أن تدرك بحسك ما الذى يغضبهم.
من نحبهم تكفينا نظرة اليهم ﻹسعادنا وبسمه على وشفاههم ﻹرضائنا.
فأنت لا تنتظر كلمة شكر من أم أو أب، و تسعدك الفرحة على وجه طفلك.
و كذلك الحبيب و الصديق كلهم يسعدنا إسعادهم و التخفيف عنهم فى معاناتهم و رؤية البسمه على وجوههم .
و كذلك يسعدنا التبسم فى وجوههم و كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ... تبسمك فى وجه أخيك صدقة ...
من نحبهم نضحى ﻷجلهم و يضحون من أجلنا و نسعد بهذا كثيرا و لا يرهقنا المزيد من التضحيات، بل نتمناها فهى تبين لمن نحبهم حقيقة مشاعرنا نحوهم.

إفتقدنا الحب و المحبة كثيرا بيننا مؤخرا، و ياليتنا نعود و نزرع بذور الحب ثانيا و نرويها بالمحبه الصافيه و كلمات الحب الرقيقة حتى نجنى ثمرة الحب المفقودة و نستعيد الحياة الهانئه.

عبر عن هذا الموضوع كاظم الساهر فى أغنية منو انت 
و تعنى من أنت
كلمات الأغنية

يمكن انت اللى تسعدنى
يمكن انت اللى تبكينى 
و يمكن انت اللى تظلمنى 
اللى تعذبنى اللى تبكينى
يا ويل ويلى و ياويلى و يا طول ليلى



شكرا لكم
بقلمى منال رأفت

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner