2/04/2013

عقيدة بداية الكون و الخلق و التواجد الإلهى (العقيده عند الفراعنه)

هام : انقل لكم هذا المقال الرائع و الهام عن عقيدة الفراعنه القدماء العظام و لنعلم جميعا انهم كانوا موحدين فى اغلب عصورهم و ان ما كانوا يشيرون اليه بعبادتعم لآلهه متعدده انما هوكعبادة لصفات الخالق الواحد الاحد و ليس تعدديه فى حد ذاته و هذا الكلام منقولا ايضا عن علماء المصريات الكبار المصريين .

الجزء الاول

عقيده الفراعنه
الخلفية
«« (بداية الكون و الخلق و التواجد الإلهى ) »»
« النون »
هو الأزل أو بداية البدايات أو المحيط الأزلي أو بالمعني الفلسفي هو (العدم) ويترجمه البعض بتعبير الخواء، او الهلام ككتلة لم تتشكل بعد بداخلها بذرة الحياة بالمعنى الفلسفي للكلمة وليس بحرفيتها.

--»» الانبثاق الأول (الجيل الأول)
« الإله أتوم »
انفصل رب الأرباب الإله (اتوم) عن (نون) أي (انبثق من ذاته) ، و أصبحت (الشمس) عين رب الأرباب و بذلك أمكن التواصل بين الذات و محيطه الذاتي ليعلن نفسه اصل الكون.
(ويبقى نون متواريا عند حدود الكون ليصبح ملجأ الارواح الضالة التي لم تحظى بطقوس دينية او الذين ولدوا امواتا) 

« الإله رع »
موسوعه ملوك القدماء والحكم بالدين 

و قد تجسد رب الأرباب الشمسي في شخصية (رع) و أمكن توزيع الضوء على كل الكون أو الفراغ الكوني. و بفهم هذا التحول الوظيفي بين (نون و اتوم و رع) ، نستطيع أن نفهم كونية الآلهة الأخرى التي في مجملها قد انبثقت من (النون) كفيض أو تم ولاداتها عن طريق الذي انبثق أصلا من (النون) و بالتالي يمكن الآن فهم هذه الدورة ، ( أتوم + رع ) ، رع يمثل الشمس في مرحلة الشروق و (أتوم) يمثل الشمس في مرحلة الغروب و (رع - أتوم) يمثل الولادة الجديدة لشمس. (مع فيض اشعة الاله على الارض انحسرت المياه التي تغطيها وعندما مست الاشعة اول بقعة يابسة انحسر عنها الماء اتخذت شكلا ماديا مكونة حجر مرتفع اسمه " بن بن" في مدينة اون المقدسة. هذا الموضع اصبح موضع تبجيل لانه مهد الخليقة. كانت تلك الاشعة تحمل فيض الاله رع لينتج عنها الجيل الثاني من الالهة: الالهة شو وتفنوت ثم نوت وجب، حسب الترتيب. 

--»» الانبثاق الثاني (الجيل الثاني)
« شو + تفنوت »
بواسطة (اتوم) رب الأرباب بمفرده ، تم إنجاب (ولادة) الإله (شو) أي اله الهواء و الرياح و زوجته الإله (تفنوت) أي ربة الرطوبة و المياه

--»» الانبثاق الثالث والرابع (الجيل الثالث والرابع)
« نوت + جب »

بواسطة (شو + تفنوت) تم إنجاب (ولادة) الإله (جب) رب الأرض و شقيقته الإلهة (نوت) ربة السماء و بواسطة (نوت + جب) تم إنجاب الإلهة الأخوات الخمس من الجيل الرابع ، وهم: « الرب أوزيريس (اول ملك على مصر بتتويج من الاله رع) + حورس الكبير ( إله القمر والخير والعدل) ، ست (إله الشر وقاتل اوزيريس بسبب الغيرة، ليكون اول قاتل) ، ايزيس (زوجة اوزيريس وربة الخصب والامومة) واخيرا نفتيس في اليوم الخامس ابناء ». (نوت السماء وجوت الارض كانوا على علاقة حب نتج عنها آلهة خمس، ولكن رع غضب من هذا الامر فهو لايريد استمرار للسلالة الالهية حتى لايأتي من يصارعه على العرش، فحرم على حفيدته الولادة خلال ايام السنة الثلاثمئة والستين حسب التقويم الالهي المصري القديم. لجات نوت الى رب الحكمة (توت) لطلب النصح والحيلة لايجاد طريقة للانجاب دون انتهاك امر رع، فكان ان جاء الى ربة القمر سيلينا التي تعكس نور رع في غيابه زراهنها على حزمة من ضوئها ان هو تغلب عليها. بالنتيجة استطاع جمع مايكفي لخمسة ليال لتصبح ملكه ولاتزال سيلينا تعاني من هذه الخسارة اذ لاتملك مايكفي من الضوء للاشراق بنفس القوة طيلة الشهر. اضاف توت هذه الايام الخمسة في بداية ونهاية كل سنة قمرية مما جعل نوت تتمكن من الولادة خارج الايام التي منعها رع. بذلك تمكنت من ولادة الجيل الرابع الذي كانوا اول البشرية بصفات الهية، دون كسر امر رع، الذي باركها وبارك اولادها. وحتى لاتتكرر مجامعة الارض للسماء الهواء) بالوقوف بينهم ليرفع السماء بغير عمد ويوسع بينهم، حسب الصورة المرفقة ويتحول المصريون الى التقويم الشمسي سابقين اوروبا بألفي سنة . ).

منقول للاهمية

شكرا لكم
منال رأفت

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner