29 يناير، 2013

العجوز و المال *** قصه منقولة من واقع الحياة و حقوق الجار


إن لجارك عليك حق لا تترك جارك محتاج وانت فى نعمة من الله و فضل 

قصة أكثر من رائعه.
عُـلقت في الشارع .. ورقه مكتوب بها :
( فقدتُ 20 جنيه، على من يجدها - يرجى ارجاعھا إلى العنوان الفلانى شقة رقم 76 ، معاشي صغير واحتاجها ، لا يوجد ما يكفي لشراء الخبز )

فقرر الشخص الادعاء بأنه وجد ذلك المال و أخرج 20 جنيها
وصعد إلى حيث مكان إقامتھا ..

بكت المراة اﻟعجوز حينما اعطاھا المال وقالت ” انت الشخص الثاني عشر الذي يأتي إلي بالمال ويقول إنہ وجده !

ابتسم الرجل واتجه بالفعل إلى المصعد، فنادته العجوز وقالت له ” لو سمحت يابنى قم بتمزيق الاعلان، فأنا اصلا لا اعرف الكتابه ولم اكتبه.
ووقفت تبكي ، وتقول تعاطفكم معى هو ما يعطيني الامل, و يجعلنى اشعر بخير الدنيا ..

عينك على جارك،،ليس من أجل تتبع عوراته و لكن لتتبع اخباره  ومساعدته فى عثراته.
ليس ضروريا ان تكون المساعدة مادية يمكنك مساعدته بالكتير...
و يمكنك ان تدعو الآخرين لمساعدته ايضا إذا كنت لا تستطيع تقديم الخدمة له وحدك.
قد تكون مساعدته بعدم ايذائه بالصوت العالي مثلا .. او عدم القاء المخلفات في الشارع او امام منزله .. و و و و .. اشياء كثيرة جدا...


وقد اوصي الرسول صلى الله عليه و سلم علي حسن معامله الجيران :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم: «مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالجَارِ حَتىَّ ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُه».

وقال النبي صلى الله عليه وسلَّم: «خَيْرُ الأَصْحَابِ عِنْدَ اللهِ خَيْرُكُمْ لِصَاحِبِهِ، وَخَيْرُ الجِيرَانِ عِنْدَ اللهِ خَيْرُكُمْ لِجَارِهِ»
أخرجه أحمد والترمذي والدارمي والحاكم وهو صحيح.




واسم الجار يشمل الجار المسلم والكافر، والعابد والصالح، والفاسق، والصديق والعدوّ، والغريب وصاحب البلد، والنافع والضار، والقريب والأجنبي، والأقرب دارًا والأبعد، وله مراتب بعضها أعلى من بعض، فيعطي كلّ ذي حقّ حقّه، بحسب حاله.

عاقبة إيذاء الجار:
قد جعل الرسول صلى الله عليه وسلَّم إذاية الجـار علامة على عدم الإيمان، فعن أبي شُرَيحٍ العدويّ رضي الله عنه أنّ النبيَّ صلى الله عليه وسلَّم قال:

«وَاللهِ لاَ يُؤْمِنُ وَاللهِ لاَ يُؤْمِنُ وَاللهِ لاَ يُؤْمِنُ»، قيل: ومن يا رسول الله ؟ قال: «الَّذِي لاَ يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ» 
أخرجه البخاريّ.

والبوائق جمع بائقة، وهي الشيء المهلِك.
ففي الحديث تأكيد لحقّ الجار على جاره، لقَسَمه صلى الله عليه وسلَّم ثلاث مرّات على نفي الإيمان عمّن لا يأمن جاره بوائقه، وهو شرّه، وشرّه يشمل كلّ ما يصدر عنه من قول؛ سواء كان شتمًا أو غيبةً أو استهزاءً، أو فعل؛ سواء كان اعتداءً بالضرب، أو إيذاءً كرمي الأمور المضرّة ببابه، أو في طريقه أو التجسّس، والكشف عن محارمه، هذا في حقّ مَنْ بينك وبينه حائل وجدار، فما بالك أخي المسلم بالجيران الذين لا حائل بيننا وبينهم، وهم الحافظون الكرام البررة، فلا ينبغي أن نؤذيها بإيقاع المخالفات، في مرور الساعات، فقد جاء أنّهما يُسرّان بوقوع الحسنات، ويحزنان بوقوع السيّئات، فينبغي مراعاة جانبهما بالتكثير من عمل الطاعات، والمواظبة على اجتناب المعاصي، فهما أولى برعاية الحقّ من كثير من الجيران، ونقصد بهذا الملكين الموكّلين بكلّ واحد منّا.
وإنّه لمن المؤسف جدًّا أن نرى أعمالاً شنيعة تقع بين الجيران، بل إنّ بعض الجيران يُصِرُّ على إذاية جاره حتى يخرج من داره، فعن ثوبان رضي الله عنه قال:

«ما من رجلين يتصارعان فوق ثلاثة أيّام فيهلك أحدهما، فماتا وهما على ذلك من المصارعة، إلاّ هلكا جميعًا، وما من جار يظلم جاره ويَقْهَرُه حتى يحمله ذلك على أن يخرج من منـزله، إلاّ هلك» 
أخرجه البخاري في الأدب المفرد وإسناده صحيح.


بل إنّنا نسمع ما هو أدهى من هذا ؛ وهو اعتداء بعض الجيران على زوجة جاره أو ابنته أو السطو على بيته وسرقته له، وهذا من أعظم الذنوب عند الله عزّ وجلّ، فعن المقداد بن الأسود رضي الله عنه قال:
«سألَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلَّم أصحابَه عن الزنى ؟ قالوا: حرام حرّمه اللهُ ورسولُه. فقال: لأَنْ يَزْنِيَ الرَّجُلُ بِعَشْرَةِ نِسْوَةٍ أَيْسَرُ عَلَيْهِ مِنْ أَنْ يَزْنِيَ بِامْرَأَةِ جَارِهِ. وسألهم عن السرقة ؟ قالوا: حرام، حرّمه الله عزّ وجلّ ورسوله، فقال: لأَنْ يَسْرِقَ مِنْ عَشْرَةِ أَهْلِ أَبْيَاتٍ، أَيْسَرُ عَلَيْهِ مِنْ أَنْ يَسْرِقَ مِنْ بَيْتِ جَارِهِ»
رواه أحمد والبخاري في الأدب وهو صحيح.

فعلى المسلم أن يتّقي الله عزّ وجلّ في جيرانه، لأنّ الله سائله عنهم، وإنّ كلّ جار سيتعلّق بجاره يوم القيامة، فقد روى البخاري في الأدب المفرد عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: لقد أتى علينا زمانٌ أو قال: حِينٌ، وما أحد أحقّ بديناره ودرهمه من أخيه المسلم، ثمّ لأنّ الدينار والدرهم أحبّ إلى أحدنا من أخيه المسلم، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلَّم يقول:
«كَمْ مِنْ جَارٍ مُتَعلِّقٍ بِجَارِهِ يَوْمَ القِيَامَةِ، يَقُولُ: يَا رَبِّ هَذَا أَغْلَقَ بَابَهُ دُونِي، فَمَنَعَ مَعْرُوفَهُ» 
والحديث حسن.

واعلم أخي المسلم أنّ رسـول الله صلى الله عليه وسلَّم قد عدّ الجـار الصـالح من الأمور الجالبة للسعـادة، فعن نـافع بن عبد الحـارث عن النبي صلى الله عليه وسلَّم قال:
«مِنْ سَعَادَةِ الْمَرْءِ الْمُسْلِمِ؛ الْمَسْكَنُ الوَاسِعُ، وَالجَارُ الصَّالِحُ، والْمَرْكَبُ الهَنِيءُ»


كيف تصلح من جيرانك؟
ومن الأسباب الجالبة لصلاح الجيران ؛ تعاهدهم بالسؤال عنهم، وبذل الإحسان إليهم، وإكرامهم بالهدية، فقد أخرج البخاري

عن عائشة رضي الله عنها قالت: «قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ لِي جَارَيْنِ فَإِلَى أَيِّهِمَا أُهْدِي ؟ قَالَ: إِلَى أَقْرَبِهِمَا مِنْكِ بَابًا».

وقد فهم الصحابة حقّ الجوار وعظّموه في نفوسهم، حتى صاروا يَصِلُون من جيرانهم حتى اليهود، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: أنّه ذُبحت له شاة فجعل يقول: أهديت لجارنا اليهودي ؟ أهديت لجارنا اليهودي ؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلَّم يقول: «مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ» وهو صحيح.

وهكذا فهم الصحابة وصية النبي صلى الله عليه وسلَّم بالجار، وأمّا حال أكثر المسلمين اليوم فإنّم لا يبالون بجيرانهم، بل إنّ بعضهم ينعم بالأكل والشرب وجيرانه لا يجدون لقمة يلوكونها في أفواههم، وهذا من ضعف الإيمان،
قال النبي صلى الله عليه وسلَّم: «لَيْسَ الْمُؤْمِنُ الَّذِي يَشْبَعُ وَجَارُهُ جَائِعٌ» 
وهو صحيح.

فتعاهد أخي المسلم جيرانك وأحسن إليهم، واتّق لعنة الناس ولا تؤذ جارك، فإنّه من أكبر الذنوب، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
قال رجل: «يا رسول الله، إنّ لي جارًا يؤذيني ؟ فقال: انْطَلِقْ فَأَخْرِجْ مَتَاعَكَ إِلَى الطَّرِيقِ، فانطلق فأخرج متاعه، فاجتمع الناس عليه، فقالوا: ما شأنك ؟ قال: لي جار يؤذيني، فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلَّم فقال: انْطَلِقْ فَأَخْرِجْ مَتَاعَكَ إِلَى الطَّرِيقِ، فجعلوا يقولون: اللّهمّ الْعَنْهُ، اللّهمّ اخْزِهِ، فبلَغه فأتاه، فقال: ارجع إلى منـزلك، فوالله لا أوذيك»
أخرجه البخاري في الأدب المفرد وأبو داود وهو صحيح.

وسبحانك اللهمّ وبحمدك، أشهد أن لا إله إلاّ أنت أستغفرك وأتوب إليك.

مجمع و منقح ومنقول


شكرا لكم 
منال رأفت

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner