10/18/2012

ملكات فرعونيات حكمن مصر

يؤكد د. عبد الحليم نور الدين أستاذ الآثار المصرية القديمة ورئيس جمعية الأثريين المصريين أن لدينا على الأقل ست ملكات حاكمات:

الأولى "مريت نيت" بدأت مع بداية التاريخ المصري المكتوب أى حوالي 3030 ق.م في الأسرة الأولى وقد حكمت بين سبعه رجال.
الثانية كانت الملكة "خنت كاوس" في الأسرة الرابعة.
الثالثة كانت "ميت اكيروسى" حكمت في الأسرة السادسة.
والرابعة الملكة "سنيك نعرو" حكمت فى الأسرة الثانية عشر.
أما الخامسة فكانت الملكة الشهيرة "حتشبسوت" حتشبسوت ست ملكات
في الأسرة الثامنة عشر.
وأخيرا السادسة الملكة "كاوتى ست" حكمت في الأسرة التاسعة عشر . 
وكانت هذه الملكات يملكن زمام الأمور في البلاد داخليا وخارجيا، ويدفن في وادي الملوك.

الملكات اللاتي لعبن دورا مميزا بصفتهن زوجات أو أمهات للملوك:
الملكة الشهيرة نفرتارى وتعني بالفصحى "جميله الجميلات" وبالعامية "أحلاهم "، والتي كانت زوجه لأعظم ملوك الشرق بلا جدال الملك رمسيس الثاني، وقد لعبت دورا مهما في إحداث التوازن سياسيا وقبليا داخل مصر وتوازنا خارجيا أيضا طوال فترة حكم زوجها.

هناك أيضا الملكة " تى" و كانت تحكم مصر في ظل زوجها (أمنحتب الثالث) وفى ظل ابنيها (اخناتون و توت عنخ آمون )وهى صاحبه أضخم تمثال في المتحف المصري مع زوجها أمنحتب الثالث.

كانت الملكة " تى" امرأة من الشعب، ولكنها سيطرت على مقاليد الأمور خاصة في الفترة الأخيرة من حكم زوجها، وهى أم الملك الشهير "إخناتون" والكل كان يخاطبها فيما يتعلق بأمور مصر داخليا وخارجيا.

ومن بين الملكات الشهيرات الملكة " عاحوتب الأولى " أم أحمس طارد الهكسوس والتي كما ذكر في النصوص كانت تعبئ الجيوش وتقف في الخطوط الخلفية تحمس الناس كى يشاركوا في المعركة.

الملكة " نفرتيتى" زوجه " أخناتون" وشريكته فى الدعوة لإله واحد وهو الإله "أتون" والتي واجهت مع زوجها طغيان كهنه " أمون" وعندما أشتد الطغيان كان عليهما أن يهجروا طيبه إلى مكان أخر، واختارا " تل العمارنة" لكي ينشروا فيها الدعوة الجديدة .

وكانت وراثة العرش في مصر تتحقق من خلال الملكة أي من خلال الأم أو المرأة بوجه عام، بمعنى أنه إن لم يكن الملك من أم ملكيه فكان لابد أن يجد حلا أخر . كان يلجأ إلى حيله أو خدعه سياسيه أو أن يتزوج من أميره من البيت المالك ، وقد يضطر أن يتزوج من أخته وقد حدث ذلك في مرات قليله.


في الفترة ما بين الأسرات 24- 26 كانت المرأة تحكم مصر كلها طوال الأسر الثلاث من وراء ستار، وذلك من خلال مجموعه من الأميرات اللاتي حملن لقب زوجه الإله.

أرجو ان يكون الموضوع قد أعجبكم
شكرا لكم


إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner