9/28/2012

صرخة أب... هل من مجيب بقلم ... منال رأفت

كلنا سمعنا صرخات كثيره من السيدات زوجات كن أو أمهات أو بنات و لكنى اليوم أغير هذه الفكرة و أرفع صوت صرخة أب .

أب مشتاق لرؤية ابنائه و لا يستطيع رؤيتهم لرفضهم ذلك , يمر اليوم تلو الآخر و لا يستطيع و يتمزق قلب الأب و لكن الأبناء تصر على ذلك , و السبب هو انفصال الأب عن الأم .

حاول الأب توسيط الأقارب و المعارف و لكن لاجدوى و لم يقبل الأبناء ذلك. و للأسف كان دور الأم هنا قوى فى توصيل رسائل خاطئه للأبناء عن الأب و اهله و أقاربه حتى لا يتقبل الأبناء أبيهم.

قد يرى البعض ذلك قسوة من الأم و لكننا هنا سوف نناقش هذا. 

فنحن هنا لسنا بصدد مناقشة أسباب الإنفصال و لكن توابعه و نتائجه من وجهة نظر رجل حرم من أبنائه بسبب إنفصاله عن زوجته.

الطلاق هو أبغض الحلال و قد تؤدى ظروف معينة الى استحالة العيش مع الطرف الاخر فيصل الطرفان الى هذه النتيجة المؤلمة. 
و قد يستريح الزوجان من المشكلات المستمرة بينهما و لكن المشكلة تستمر مع الأبناء و للأسف لا يراهم أحد ولا يشعر بهم.

نتائج الطلاق

من أهم نتائج الإنفصال بالطلاق كراهية الأبناء لأحد الأبوين, فلو عاشوا مع الأب سوف يكرهوا الأم و العكس بالعكس.

و كم تكلمنا فى هذا من قبل من وجهة نظر المرأة و لكنى اليوم اضع أمامكم رؤية رجل حزين على عدم رؤية أبنائه ولنحاول معا مناقشه أسباب ذلك و نحاول وضع الحلول و ربما تصلح بنا المور 

من أهم الأسباب :

  • فى بعض الأحيان يكون خوف الأم هو السائد عند هذه الزوجة المطلقة فهى خائفة من فقد أبنائها و تظن أن هذا حماية لهم من الأب الذى سوف يفسد العلاقة بينهما كما يفعل بعض الآباء و يشوهوا صورة الأم فى أعين ابنائها. 
  • و فى أحيان أخرى تثور كرامة الزوجة بعد الطلاق و تريد الإنتقام من هذا الزوج الذى لم يحافظ عليها و على أبنائها الذين هم أبنائه أيضا و لاعلى بيته الذى من المفترض أنهما قد تعبا فى تكوينه و مرت عليهما السنون بحلوها و مرها و لم يتذكر لها يوما قدمت له فيه شيئا أو أسعدته فى شئ. فتحاول رد هذا له و تشويه صورته لدى الأبناء حتى يكرهونه فترد له الصاع صاعين لتقول له انت الذى تركتنا و لم تصن النعمة التى انعم بها الله عليك فلا تطلبها مرة أخرى, و إدفع ثمن اختيارك و تركنا و تفتيت شمل أسرتنا.
  • و ربما كانت هذه الأم لا ترى هذا الرجل إلا من جانب واحد فقط و هو الجانب السئ فى هذا الزوج الذى اتعبها و طلقها و لم يعبئ بالأبناء - من وجهة نظرها - و نسيت ان هذا الرجل ايضا أب كما انها أم و ان العلاقة مختلفة بين الأب و أبنائه و أنه لا تشابه بين العلاقتين (العلاقة بين الزوج و الزوجة - و علاقة الأب مع أبنائه) 
  • الأسباب عديدة و المشكلة معقدة .

فما الحل أذا

  • منذ البداية يجب أن تضع الأم نفسها فى مكان هذا الأب,و ماذا يكون حالها لو حدث هذا معها و كان الأبناء يعيشون مع الأب و منعت هى من رؤيتهم ؟ و مدى الألم الذى كانت سوف تشعر به.
  • على الأم أن تدرك مسؤليتها امام الله سبحانه و تعالى و تسأل نفسها ماذا سوف تقول له يوم الحساب عن تشويه صورة الأب فى أعين أبنائها و حرمانه منهم و حرمانهم منه.و تحسب عدد البشر الذين اخطأت فى حقهم (الزوج و الأبناء) و كم مرة تخطئ فى حقهم فى اليوم و الليله عندما يذكر الأب أبناءه و يشتاق اليهم ولا يستطيع أن يراهم!!! و عندما يحتاج الإبن إلى يد الأب القوية لمساعدته فى يوم من الأيام.
  • و على الأم أن تدرك كذلك انها لم تحرم الأب فقط من أبنائه و لكنها حرمت الأبناء أيضا من أبيهم. و عليها تحمل هذه المسئوليه الجسيمة فى مستقبل الأيام التى لا يعلمها إلا الله سبحانه و تعالى .
  • أما عن الأب فعليه الا ييأس من المحاوله مع أبنائه و يداوم السؤال عنهم بقلب الأب المحب و الذى يغفر الأخطاء لأبنائه و يكون مستعدا لقبولهم عند عودتهم دون غضب منهم أو عليهم.
  • و على الأب كذلك أن يحاول توسيط شخصيات يعتقد أنها مؤثرة على الأم من الأهل أو الأصدقاء بينه و بين أم أبنائه ربما يستطيع أحد نزع فتيل الخوف على الأبناء أو كراهية الزوج من قلبها.
  • و ارى أنه إن لم تفلح وساطة الأقرباء و المعارف فقد يكون مجديا ان نسعى إلى وساطة رجال الدين فهناك رجال دين كثيرين يستطيعوا التدخل لحل هذه الأزمة و ربما يكون الحل عندهم.
  • و أخيرا و إن لم تفلح كل هذه الأمور نقول لهذا الأب ادعو الله و لا تيأس و تذكر أن بعد العسر يسرا.

هذا ندائى إلى كل أم حرمت أبو أبنائها من رؤيتهم و حرمت ابنائها من أبيهم ضعى نفسك فى مكانهم جميعا هل لو حرمت من ابنائك سوف تكونى سعيده و هل لو كنت قد حرمت من أبيكى كنت سوف تسعدين؟


سؤال بلا جواب ... فهل من مجيب

شكرا لكم 
منال رأفت

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner