24 يوليو، 2012

مسلة كليوباترا المصريه فى ميدان الكونكورد *** باريس كما رأيتها بعينى *** الجزء الرابع

كان لدى إحساس بالفخر عندما شاهدت عذه المسلة للملكة العظيمة كليوباترا و لكن شاب هذا الإحساس إحساس بالحزن الشديد لرؤيتها خارج بلدى و قد إعتنوا بها كل هذة العناية و ان الفرنسيون اعطوها قدرها ووضعوها فى أجمل مكان بالعاصمه و فى أكبر ساحة فى العالم ساحة الكونكورد .

مسلة كليوباترا المصرية فى وسط ميدان الكونكورد 
للملكة العظيمة كليوباترا ثلاثة مسلات خارج مصر فى لندن و باريس و أمريكا .
و المسلات هى أعمدة ذات قمم هرمية مدببة من الصخر الطويل المنحوت، صنعها قدماء المصريين لتسجيل بطولاتهم عليها.

تحتل المسلة المصرية العملاقة وسط ساحة الكونكورد و هى مزينة بالكتابة الهيروغليفية وقد تم بناؤها في فترة حكم الفرعون رمسيس الثاني وكانت تزين في الماضي مدخل معبد الأقصر و 
عليها إهداء من خديوي مصر للويس فيليب سنة 1831.


أهدى والي مصر العثماني محمد علي المسلة التي كان عمرها آنذاك نحو 3300 سنة كهدية الي فرنسا حيث أمر الملك لويس فيليب بوضعها في ساحة الكونكورد في وسط باريس وهى منطقة بالقرب من المكان الذي أعدم فيه الملك لويس السادس عشر والملكة ماري انطوانيت بسكين المقصلة أو (سكين الجيلاتين)، ويبلغ طول العمود الجرانيتي الأحمر 23 مترا ارتفاعا ويزن أكثر من 250 طنا.

أما ساحة الكونكورد (
ميدان أو ساحة الكونكورد باللغة الفرنسية:‏ Place de la Concorde)

فهى ساحة تقع قرب بوابة حديقة التويلرى فى قلب العاصمة الفرنسية باريس ، ومنها تبدأ جادة الشانزاليزيه المعروفة ويعد المعلم الباريسي الأكبر وهو بطول 360 مترآ و210 مترآ عرضآ , وتشكل الساحة إمتدادآ لحدائق التويلرى ، وتطل عليها شرقآ كنيسة لامادلين , وغربآ مبنى مجلس النواب فى حين تتوسطه مسلة الأقصرالتي (نقلت من مدينة الأقصر بمصر حين أهداها السلطان : محمد على لشارل العاشرعام 1829م غيرأنها لم تصل باريس إلا عام 1833م فى عهد لويس فيليب ويبلغ طولها 23 مترآ ويصل إجمالي وزنها 220 طنآ ) .

ميدان الكونكورد من أكبر ميادين باريس العاصمة الفرنسية. في قلب باريس في أخر شارع الشانزليزيه (Champs-Élysées) من ناحيته الشرقيه. تزينه مسله مصريه ضخمه عليها إهداء من خديوي مصر للويس فيليب سنة 1831.

وتُزين الميدان نافورتان جميلتان على طراز نافورات الفاتيكان بالإضافة إلى ثمانية تماثيل ترمز إلى ثمان مدن فرنسية . 



معنى كلمة الكونكورد : بكلتا اللغتين الفرنسية و الإنجليزية الألفــة أو الود و الوفــاق و الوئام و التوافق.


 قام الفرنسيين بمجهودات كبيره في الكشف عن أسرار الحضاره المصريه.أهدت مصر فرنسا مسلتين من مسلات الملك رمسيس التاني في معبد الاقصر. وضع الفرنسيين المسلة في قلب العاصمه في 25 أكتوبر سنة 1863 لحبهم لتاريخ مصر و عرفانهم بدور مصر الحضاري في تاريخ الإنسانية. في سنة 1990 أهدى الرئيس فرنسوا ميتران المسله الثانية لمصر لوضعها في المعبد.

الكونكورد ساحـة شهيرة تقع في قلب العاصمة الفرنسيـة ( باريــس ) ، ومنها تبدأ جادة الشانزلـيزيه المعروفة .
وتُعــد الساحـة امــتداد لحدائق التويلري ، وتطل عليها شرقاً كنيسة لامادلين ، وغرباً مبنى مجلس النواب ...
ولقد شهدت الساحـة أحداثاً تاريخيةً هامة ، وتوجد بها مقصلــة قرب بوابة حديقة التويلري فيها سقطــت رؤوس قرابة 1300 شخصاً..
وفـي الساحـة نُفذ حكم الإعدام بقطع الرأس فى الملك لويس السادس عشر والملكة ماري أنطوانيت ، بالإضافة إلى عدد آخر من شخصيات البلاط الهامة .. 


نافورة الكونكورد
( اخترع جليوتان المقصلة وأثناء عرضه لاختراعه على الملك لويـس السادس عشر ، اقترح الملك على المخترع أن تكون القاطعة بزاوية حادة ، بدلاً من الزاوية القائمة التى فى الاختراع الأصلى ، تسهيلاً لعملية قطع الرأس. ووافق المخترع وتم التعديل, ولقد نُفــذ حكم الإعدام بقص الرأس فى كلٍ من الملك وصاحب الاختراع في هذه المقصلــة ) 

صمم الميدان جيمس موت (James Mott) سنة 1755. في الأصل الميدان كان إسمه "ميدان لويس الخمس عشر" (Place Louis XV) و وضع فيه تمثال للملك . بعد قيام الثوره و تحول فرنسا إلى جمهوريه تم رفع التمثال، و سمى الميدان "ميدان الثوره" (Place de la Révolution) و أعدم لويس السادس عشر فيه  في 21 يناير 1793.




أرجو أن أكون قد وفقت فى الوصف و الشرح  


شكرا لكم 
منال رأفت

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner