5/14/2012

نصائح لزيادة سعادة عائلتك وصحتها

نظرت حولى فوجدت معاملات غريبة بين الناس بعضها و بعض و فكرت كثيرا ما هو السبب و جدت أن السبب - من وجهة نظرى طبعا -هو الأسرة و شعرت أننا ربما إفتقدنا المحبه و السعادة داخل الأسرة مما كان له الأثر السلبى علينا خارج الأسره .
فحاولت تجميع بعض النقاط التى ربما توجهنا إلى ما إفتقدناة فى علاقتنا الأسرية لإسترجاع المحبة و الوئام الأسرى و المجتمعى .


قال تولوستوى [تولوستوى من عمالقة الروائيين الروس ومن أعمدة الأدب الروسي في القرن التاسع عشر والبعض يعدونه من أعظم الروائيين على الإطلاق.] أن العائلات السعيدة متشابهة جميعها. فهم يشتركون على الأقل فى سمات أساسية معينة. هنا بعض دعائم كما و هي مفتاح المنزل السعيد ، والمحبة للمرح بالمنزل:

أولا : خصص بعض الوقت لإحتضان أسرتك و تدليلها و إعطائها المشاعر الدافئة و لكن بإعتدال و بدون إسراف .
إجعل هذا الوقت للمشاركة فى بعض الهوايات المشتركه مثل القراءة  أو الحديث أو اللعب .
مثل هذه الأشياء تعطى لمسه إيجابية حانيه  تشعر الأبناء بأنهم محبوبين وآمنين ، بالإضافة الى أنها متعة للوالدين !

ثانيا : الغناء معا، والبقاء معا، الغناء معا وسيلة رائعة لربط الأسرة الواحدة و توثيق العلاقات بين أفرادها . كون الكلمات الخاصة بك إلى أغانيك المفضلة ،و كذلك الرقص مع أطفالك حول غرفة المعيشة من أفضل الوسائل لإدخال السعاده عليهم  . 

ثالثا : إفساح المجال للمتعة و توفير مساحة لها.
 ويمكن الرغم من انها جيدة لتشجيع أطفالك الواجبات المدرسية والنشاطات اللامنهجية، الكثير من التركيز على خلق لهم التوتر والقلق. يخصصون وقتا لأنشطة ليس لها غرض آخر سوى السماح لأفراد الأسر من التمتع قضاء الوقتمعا. ممارسة الألعاب، والأحزاب مفاجأة مؤامرة، واتخاذ لمسافات طويلة، واستكشاف الكهف أو زراعة الحديقة المدرسية، أوطهي.

رابعا : أخذ الأسره الى الحدائق العامة و المتنزهات و ممارسة الرياضه معهم .
مثل سباق الجرى معا و ركوب الدراجات  
في الحديقة ايضا  يمكنك أن تأخذ الوقت الكافى للراحه و الإسترخاء في الوقت الذى يلعب فيه طفلك الرمل أو على الأرجوحة مع مراقبتك له . هذا النوع من النزهات يسمح للآباء بوضع نموذج سلوك صحي للأسرة ، و فى نفس الوقت تقضى   بعض الوقت مع أطفالك و تمارس رياضتك المفضلة 

خامسا : إيجاد عادات صحية سليمة
إيجاد عادات صحية. الأطعمه السريعة المرتفعة في القيمه الغذائية والملح والسكر لها طعم جذاب، لكنه يعمل على تدمير صحة عائلتك والحالة المزاجية لها . إجعل وجبات خفيفة من
الفواكه، و الخضروات .

سادسا : الطهي سويا. هذه وسيلة للتقارب العائلى و أيضا وسيلة لجعل الأطفال يهتمون بالأطعمة الصحية. فضلا عن تعليم الطبخ وتعويدهم على العمل الجماعي، ومهارات الإبتكار.  و تذكر أن الأطفال الذين يساعدون في تحضير و تقديم وجبات الطعام يتناولونها بشهية أكبر.

سابعا : مكافأة السلوك الجيد للأبناء. من المهم أن تدعم سلوك طفلك الجيد . لكن ليس هناك حاجة إلى أن تكون المكافأة باهظة.ممكن أن تكون  زيارة لحديقة الحيوانات، أم مشاهدة فيلم .

ثامنا : القراءة والكتابة معا. خصص وقتا كل يوم للقراءة بصوت عال للأطفال، أو لجميع أفراد الأسرة أو الاستماع إلى كتاب مسموع. يمكن ان تحتضن إبنك على الأريكة أثناء القراءه لجعله يشعربالراحة و الأمان . من المهم أيضا قضاء بعض الوقت في الكتابة مع الأطفال كل يوم. 

تاسعا : التعبير عن الحب وتقدير كل من افراد الأسرة للآخر.و إيجاد سبل لاظهار ذلك . وإحدى الأفكار هي القيام به الترحاب بالإبن عند عودته من المدرسة أو عودة أحد الوالدين من العمل. 

عاشرا : تذكر أنه لا يكفي الإعتذار عندما يكون أحد أطفالك يؤذي مشاعر شقيق او شقيقة . علم ابناءك أن يكونوا ايجابيين و جادين فى الإعتذار. ويجب أن يجدالطفل أيضا وسيلة للمساعدة على إزالة الأذى الذى تسبب به، عن طريق المساعدة فى شئ ما أو تبادل لعبة.

إحدى عشر : إعطى الأولوية لزواجك. أهم شيء بالنسبه لطفلك و اعظم عمل يمكنك القيام به من أجل طفلك أن تحب زوجتك وأظهار هذا الحبلتقدم نموذج علاقة جيدة لطفلك، ويساعد على الحفاظ على زواجك قوى .و هذا يعطى الأبناء الإحساس بالأمان و السعادة .

ارجو أن يكون الموضوع قد فتح آفاق جديدة فى التعامل داخل الأسرة لديكم .

شكرا لكم 

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner