5/22/2012

قصيدة إلى رجل - إرجع الىً - القصيدة الاصليه بصوت نزار قبانى وكما غنتها نجاة ايضا ..


من شعر نزار قبانى و غناء الرائعة نجاة الصغيرة هذه القصيدة الرومانسيه الرائعة التى تصف مشاعر رقيقه و أحاسيس دقيقه للمرأة و تصف فى كلمات رقيقة بسيطة ما تطلبة المرأة من الرجل فى سلاسه ورقه.
و اول ما تطلبه المرأة من الرجل أن يشعر بها و بحبها و قدره و تصف هذا الحب فى سطور قليلة و تقول أنها تريد أن تفعل المستحيل من أجل من تحب .
و تطلب منه كذلك مشاركته لها وأن لا يتركها وكانها وحيدة و يجلس هو مفكرا فى صمت وحده .
كما تصف رغباتها الحالمه و آمالها البسيطه مثل ان يهديها من يحب ورودا أو ان يطلبها للرقص .
و تطلب المرأة ممن تحب الصدق فى القول و الوعد فلا يتكلم إلا بما يعنى و يقصد ولا يعدها الا بما ينوى فعله .
و تصف حالها عندما يبتعد عنها و انها تزهد الحياة و زينتها و تطلب من الرجوع لها حتى تشعر بالحياة مرة أخرى فلا حياة لها بدونه .


القصيدة كما غنتها نجاة

متى ستعرف كم أهواك يا أملاً … 
أبيع من أجله الدنيا وما فيها

لوتطلب البحر في عينيك أسكبه ….
أو تطلب الشمس في كفيك أرميها

اناأحبك فوق الغيم أكتبها … 
وللعصافير والأشجار أحكيها

اناأحبك فوق الماء أنقشها … 
وللعناقيد والأقداح أسقيها

أناأحبك…حاول أن تساعدني
فإن من بدأ المأساة ينهيها

وإن من فتح الأبواب يغلقها
وإن من أشعل النيران يطفيها

يامن يفكر في صمت ويتركني
في البحر أرفع مرساتي وألقيها


كفاك تلعب دورالعاشقين معي 
وتنتقي كلمات لست تعنيها

كم اخترعت مكاتيباً سترسلها 
وأسعدتني ورود سوف تهديها

وكم ذهبت لوعد لاوجود له 
وكم حلمت بأثواب سأشريها


و كم تمنيت لو للرقص تطلبنى 
و حيرنى ذراعى أين ألقيها

إرجع إلي فإن الأرض واقفة
كأنما الأرض فرت من ثوانيها

إرجع الى فبعدك لا عقد أعلقه
ولا لمست عطوري في أوانيها

لمن صباي لمن ؟ شال الحرير لمن ؟
ضفائري منذ أعوام أربيها

إرجع كما أنت…صحوا ً كنت أو مطراً
فما حياتي أنا… إن لم تكن فيها 






و أيضا كما كتبها نزار قبانى و بصوته.

متى ستعرف كم أهواك يا رجلا 
أبيع من أجله الدنيـــا وما فيها
يا من تحديت في حبي له مدنـا
بحالهــا وسأمضي في تحديهـا
لو تطلب البحر في عينيك أسكبه
أو تطلب الشمس في كفيك أرميها
أنـا أحبك فوق الغيم أكتبهــا
وللعصافيـر والأشجـار أحكيهـا
أنـا أحبك فوق الماء أنقشهــا
وللعناقيـد والأقـداح أسقيهـــا
أنـا أحبك يـا سيفـا أسال دمي
يـا قصة لست أدري مـا أسميها
أنـا أحبك حاول أن تسـاعدني
فإن من بـدأ المأساة ينهيهـــا
وإن من فتح الأبواب يغلقهــا
وإن من أشعل النيـران يطفيهــا

يا من يدخن في صمت ويتركني
في البحر أرفع مرسـاتي وألقيهـا
ألا تراني ببحر الحب غارقـة
والموج يمضغ آمـالي ويرميهــا
إنزل قليلا عن الأهداب يا رجلا
مــا زال يقتل أحلامي ويحييهـا
كفاك تلعب دور العاشقين معي
وتنتقي كلمــات لست تعنيهــا
كم اخترعت مكاتيبـا سترسلها
وأسعدتني ورودا سوف تهديهــا
وكم ذهبت لوعد لا وجود لـه
وكم حلمت بأثـواب سأشريهــا
وكم تمنيت لو للرقص تطلبني
وحيـرتني ذراعي أين ألقيهـــا

ارجع إلي فإن الأرض واقفـة
كأنمــا فرت من ثوانيهــــا
إرجـع فبعدك لا عقد أعلقــه
ولا لمست عطوري في أوانيهــا
لمن جمالي لمن شال الحرير لمن
ضفـائري منذ أعـوام أربيهــا
إرجع كما أنت صحوا كنت أم مطرا
فمــا حياتي أنا إن لم تكن فيهـا




هل اسعدتكم القصيدة ؟ إذا كان ذلك ارجو ترك تعليق


نقلتها لكم
منال رأفت 

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner