4/27/2012

إنَّ الحياة َ صِراعٌ لأبى القاسم الشابى


إنَّ الحياة َ صِراعٌ 
فيها الضّعيفُ يُداسْ

ما فَازَ في ماضِغيها 
إلا شديدُ المراسْ

للخِبِّ فيها شجونٌ 
فَكُنْ فتى الإحتراسْ

الكونُ كونُ شفاءٍ 
الكونُ كونُ التباسْ

الكونُ كونُ اختلاقٍ 
وضجّة ٌ واختلاسْ

السرور،
 والابتئاسْ

بين النوائبِ بونٌ 
للنّاس فيه مزايا

البعضُ لم يدرِ إلا 
البِلى ينادي البلايا

والبعضُ مَا ذَاقَ منها 
سوى حقيرِ الرزايا

إنَّ الحياة َ سُبَاتٌ 
سينقضي بالمنايا

آمالُنَا، 
والخَطايا

فإن تيقّظَ كانتْ 
بين الجفون بقايا

كلُّ البلايا...جميعاً 
تفْنى ويحْيا السلامْ!

والذلُّ سبُّهُ عارٍ 
لا يرتضيهِ الكِرامْ!

الفجر يسطع بعد الدّ ُ
جى ، ويأتي الضِّياءْ

ويرقُدُ اللَّيْلُ قَسْراً 
على مِهَادِ العَفَاءْ

وللشّعوب حياة ٌ 
حِينا وحِينا فَنَاءْ

واليأْسُ موتٌ ولكنْ 
موتٌ يثيرُ الشّقاءْ

والجِدُّ للشَّعْبِ روحٌ 
تُوحِي إليهِ الهَناءْ

فإن تولَّتْ تصدَّت 
حَيَاتُهُ لِلبَلاءْ


شكرا لكم

إبحث فى الويب مع جوجل

Custom Search

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

التسجيل

ادخل بريدك الإلكترونى و احصل على احدث المواضيع:

Delivered by FeedBurner